عـيـ[التراث والحضاره العربيـة]ـون تراثنا العربي والحضاره العربيه الاصيله ومعلومات عن دولنا العربيه وحكام العرب والتراث


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-14-2007, 05:32 PM
الصورة الرمزية محمد اسماعيل الهوتي
 

  محمد اسماعيل الهوتي غير متصل  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 14575
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
عدد المشاركات : 135
الــــــــجنــــــس : شــاب
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 38
افتراضي لمحة تاريخية عن عرب ايران

إقليم الأحواز (بالفارسية: اهواز، بالإنجليزية: Ahvaz or Ahwaz) إقليم عربي يقع على السواحل الشرقية للخليج العربي، ابتداءً من مضيق هرمز إلى شط العرب. كان الإيرانيون في الماضي يسمونه "عربستان" (بالإنجليزية: Arabistan or Arabestan or Arabstan) أي بلد العرب. تمثل هذا الإقليم تقريباً محافظات إيران الثلاثة: محافظة خوزستان و محافظة هرمزگان و محافظة بوشهر.

الخلاف على التسمية
فالأحواز هي جمع لكلمة "حوز"، وهي مصدر للفعل "حاز"، بمعنى الحيازة والتملك، وهي تستخدم للدلالة على الأرض التي اتخذها فرد وبين حدودها وامتلكها. و"الحوز" كلمة متداولة بين أبناء الأحواز فمثلا يقولون هذا حوز فلان، أي هذه الأرض معلومة الحدود ويمتلكها فلان. وعند الفتح الإسلامي لفارس أطلق العرب على الإقليم كله لفظة "الأحواز"، وأطلقوا على العاصمة سوق الأحواز للتفريق بينهما. أما "الأهواز" فهو اللفظ الفارسي لعجمة لسانهم، وإن كان هذا اللفظ قد تسرب إلى بعض الكتب العربية. وفي العهد الصفوي سماه الفرس: "عربستان" أي القطر العربي. أما "خوزستان" فهو الاسم الذي أطلقه الفرس على الإقليم وهو يعني بلاد القلاع والحصون تلك التي بناها العرب المسلمون بعد معركة القادسية، وسمي به الإقليم مرة أخرى بعد الاحتلال الفارسي بأمر من رضا شاه عام 1925م.

عروبة التاريخ والجغرافيا
يذكر الباحث الإيراني "أحمد كسروي" في "تاريخ خوزستان في خمسمئة عام" أن التاريخ الجيولوجي لأراضي كل من الأحواز والسهل الرسوبي من العراق متماثل، حيث تكونا من ترسبات نهري دجلة والفرات ونهر كارون وتفرعاته. وهو ما أدى إلى ظهور الأراضي على جانبي شط العرب، وكونت بذلك مع سهول بلاد العراق وحدة قائمة بذاتها لها خواص مناخية متشابهة. ويؤكد أن العلاقات المكانية الطبيعية التي تربط بين عربستان وإيران تكاد تكون معدومة؛ إذ ليست هناك أي علاقة في التكوين الطبيعي بين سهل عربستان وهضبة إيران الجبلية.

ويمتد الإقليم ما بين جبال زغروس ذات الممرات الجبلية الضيقة (حيث تفصل هذا الإقليم عن بلاد الفرس) والخليج العربي. يقول د. صلاح العقاد: «أما الساحل الشمالي الشرقي الذي يكوّن الآن الساحل الإيراني، فيمتد على طوله نحو ألفي كيلومتر: سلسلة عالية من الجبال الصعبة المنافذ إلى الداخل، مما عزل سكان الفرس والسلطة المركزية فيها عن حياة البحر. ولقد اشتهر الفرس منذ غابر الزمن بخوفهم من حياة البحار، حتى قال بعض مؤرخين العرب: "ليس من الخليج شيء فارسي إلا اسمه". وعلى ذلك فإن ذيوع اسم "الخليج العربي" الآن قد جاء موافقا لحقيقة جغرافية ثابتة»(1). فيما قامت بينه وبين العرب أوثق الصلات قبل الإسلام وبعده. وسكنت الشعوب السامية المهاجرة من شبه الجزيرة العربية هذا الإقليم منذ فجر التاريخ.

وأكثر الأحوازيون اليوم يتحدرون من أصول عربية ويليهم اللور نسبة إلى لورستان المجاورة ثم الفرس. و تعود أصول العرب الأحوازيون إلى قبائل بني كعب وبني طرف (طيء) و الزرقان و الباوية و بني تميم وبني أسد و بني لام و آل خميس و آل كثير. ويشكل العرب حوالي 7% من سكان إيران(2).

غالبية العرب في شمال الإقليم ينتمون للمذهب الشيعي الذي دخل إليهم من الدولة الصفوية، بينما حافظ سكان جنوب الإقليم على مذهبهم السني بسبب صلاتهم القوية بالإمارات والقبائل العربية غرب الخليج العربي

تاريخ الأحواز
يعود تاريخ الأحواز إلى العهد العيلامي قبل 5000 سنة ماضية. حيث كان العرب العيلاميون أَول من استوطن عربستان. واستطاع العيلاميون عام 2320ق.م اكتساح المملكة الأكّادية واحتلال عاصمتها أور. ثم خضعت للعرب البابليين ثم الآشوريين، وبعدهم اقتسمها العرب الكلدانيون والميديون. ثم غزاها الأَخمينيون بقيادة قوروش عام 539ق.م وتركوا للسكان حرية اتباع قوانينهم الخاصة. ثم خضعت المنطقة للإسكندر الأكبر. وبعد موته خضعت للسلوقيين منذ عام 311ق.م ثم للبارثيين ثم الأُسرة الساسانية التي لم تبسط سيطرتها على الإقليم إلا في عام 241م. وقد قامت ثورات متعددة في الإقليم ضد الزاة الفرس مما اضطر هؤلاء إلى توجيه حملات عسكرية كان آخرها عام 310م حين اقتنعت المملكة الساسانية بعدها باستحالة إخضاع العرب، فسمحت لهم بإنشاء إمارات تتمتع باستقلال ذاتي مقابل دفع ضريبة سنوية للملك الساساني. ويؤكد المؤرخ الأيراني احمد كسروي أن قبائل بكر ابن وائل وبني حنظلة وبني العم كانت تسيطر على الأقليم قبل مجيء الاسلام. وبعد الفتح الاسلامي انحلت هذه القبائل في القبائل العربية الأكبر منها والتي استوطنت المنطقة في السنوات الأولى للفتح الإسلامي الذي قضى على الأمبراطورية الساسانية.

وكذلك جنوب الأحواز سكنته قبائل عربية منذ قدم التاريخ، لكن بسبب قحولة تلك المنطقة فقد كان اعتماد عيشهم على البحر. يقول الرائد الدانيماركي كارستن نيبور، الذي جاب الجزيرة العربية عام 1762م: «لكنني لا أستطيع أن أمر بصمت مماثل بالمستعمرات الأكثر أهمية، التي رغم كونها منشأة خارج حدود الجزيرة العربية، هي أقرب إليها. أعني العرب القاطنين الساحل الجنوبي من بلاد الفرس، المتحالفين على الغالب مع الشيوخ المجاورين، أو الخاضعين لهم. وتنفق ظروف مختلفة لتدل على أن هذه القبائل استقرت على الخليج الفارسي قبل فتوحات الخلفاء، وقد حافظت دوماً على استقلالها. ومن المضحك أن يصور جغرافيونا جزءاً من بلاد العرب كأنه خاضع لحكم ملوك الفرس، في حين أن هؤلاء الملوك لم يتمكنوا قط من أن يكونوا أسياد ساحل البحر في بلادهم الخاصة. لكنهم تحملوا -صابرين على مضض- أن يبقى هذا الساحل ملكا للعرب»(3).

وقال كذلك: «لقد أخطأ جغرافيونا، على ما أعتقد، حين صوروا لنا جزءاً من الجزيرة العربية خاضعا لحكم الفرس، لأن العرب هم الذين يمتلكون -خلافاً لذلك- جميع السواحل البحرية للإمبراطورية الفارسية: من مصب الفرات إلى مصب الإندوس (في الهند) على وجه التقريب. صحيح أن المستعمرات الواقعة على السواحل الفارسية لا تخص الجزيرة العربية ذاتها، ولكن بالنظر إلى أنها مستقلة عن بلاد الفرس ، ولأن لأهلها لسان العرب وعاداتهم،فقد عنيت بإيراد نبذة موجزة عنهم... يستحيل تحديد الوقت الذي أنشأ فيه العرب هذه المستعمرات على الساحل. وقد جاء في السير القديمة أنهم أنشئوها منذ عصور سلفت. وإذا استعنا باللمحات القليلة التي وردت في التاريخ القديم، أمكن التخمين بأن هذه المستعمرات العربية نشأت في عهد أول ملوك الفرس. فهناك تشابه بين عادات الايشتيوفاجيين القدماء وعادات هؤلاء العرب».

وبعد انتصار القادسية قام أبو موسى الأشعري بفتح الأحواز. وظل إقليم الأحواز منذ عام 637 إلى 1258م تحت حكم الخلافة الإسلامية تابعاً لولاية البصرة، إلى أيام الوقت المغولي. ثم نشأت الدولة المشعشعية العربية (1436-1724م)، واعترفت الدولتان الصفوية والعثمانية باستقلالها. ثم نشأت الدولة الكعْبية (1724-1925م) وحافظت على استقلالها كذلك. وبعد تأهيل نهر كارون و إعادة فتحه للتجارة وانشاء خطوط سكك حديدية مما جعل مدينة الأحواز مرة أخرى تصبح نقطة تقاطع تجاري. وأدى بناء قناة السويس في مصر لزيادة النشاط التجاري غي المنطقة حيث تم بناء مدينة ساحلية قرب القرية القديمة للأهواز، و سميت ببندر الناصري تمجيدا لناصر الدين شاه قاجار. وبين عامي 1897 - 1925 حكمها الشيخ خزعل الكعبي الذي غير اسمها إلى الناصرية.

وبعد عام 1920م، باتت بريطانيا تخشى من قوة الدولة الكعبية، فاتفقت مع إيران على إقصاء أَمير عربستان وضم الإقليم إلى إيران. حيث منح البريطانيون الامارة الغنية بالنفط إلى إيران بعد اعتقال الامير خزغل على ظهر طراد بريطاني حيث اصبحت الأهواز وعاصمتها المحمرة محل نزاع اقليمي بين العراق وإيران وادى اكتشاف النفط في الأهواز وعلى الاخص في مدينة عبادان الواقعة على الخليج العربي مطلع القرن العشرين إلى إلى تكالب القوى للسيطرة عليها بعد تفكك الدولة العثمانية "الرجل المريض" ، وبعد ذلك عادت تسميتها القديمة الأهواز بعد سقوط الاسرة القاجارية اثر الاحتلال الروسي لإيران وتولي رضا بهلوي الحكم في إيران. ولم ينفك النزاع قائما غلى الأهواز بعد استقلال العراق حيث دخلت الحكومات العراقية المتلاحقة مفاوضات حول الاقليم وعقدت الاتفاقيات بهذا الصدد منها اتفاقية 1937 ومفاوضات عام 1969 واتفاقية الجزائر عام 1975 بين شاه إيران محمد رضا بهلوي ونائب الرئيس العراقي صدام حسين الذي ما لبث ان الغى الاتفاقية اثناءالحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980 - 1988 حيث اعلن عائدية الأحواز للعراق. غير أن غالبية الأحوازيين قاوموا القوات العراقية، إلا أن فصائل المقاومة الأحوازية برزت منادية بالاستقلال عن إيران معتبرين حادثة ضمهم مع إيران احتلال.

أما إمارة بوشهر فبقيت تحت حكم "آل مذكور" في ميناء ريك إلى عام 1769 حيث احتلتها القوات الإيرانية وطردت العرب منها.

أما لنجة فقد كانت إمارة القواسم مسيطرة على تلك البلاد، وخاضت حروباً شرسة ضد المحتلين البرتغال والهولنديين. واعتنق القواسم المذهب السني الوهابي ونجحوا في الإغارة على حاكم عمان الأباضي. إلا أن الفرس تمكنوا بمساعدة الإنكليز عام 1898م (1316هـ) من احتلال تلك البلاد بعد قتال شديد مع حاكمها يوسف بن السيد جعفر (من نسل جعفر الصادق)، وطردوا الكثير من العرب منها. ومع ذلك فلا تزال غالبية السكان من العرب السنة إلى اليوم رغم الاضطهاد الذي يواجهونه (انظر مقال: العرب وإيران).

تاريخ المنطقة بالآرقام
- 4000 ق.م - شهدت المنطقة ميلاد إحدى أقدم الحضارات البشرية، وهي الحضارة العيلامية.
- 2320 ق.م - استولى العيلاميون على مدينة أور عاصمة المملكة الأكادية.
- 2095 ق.م - غزا الملك البابلي حمورابي أرض عيلام وضمها إلى مملكته.
- 1160 ق.م - فتح الملك العيلامي شوتروك ناخونته أرض بابل، حيث استولى على تمثال مردوك أكبر آلهة بابل، و مسلة حمورابي التي عثر عليها الفرنسيون مع آثار قيمة أخرى في مدينة السوس عام 1901 م.
- 640 ق.م - الملك الآشوري آشور بانيبال أطاح بالدولة العيلامية.
- 550 ق.م - خضوع المنطقة للأخمينيين.
- 331 ق.م - خضوع المنطقة لحكم الاسكندر الأكبر المقدوني، بعد هزيمة الأخمينيين.
- 311 ق.م - قيام السلوقيين ببسط سيطرتهم على المنطقة.
- 221 م - خضوع المنطقة للملك الساساني سابور الأول.
- 637 م - خضوع المنطقة للمسلمين العرب، بقيادة أبي موسى الأشعري.
- 1258 م - إحتل الغزاة المغول المنطقة، بعد أن تمكنوا من الإطاحة بالخلافة العباسية في بغداد، ومن ثم خضعت المنطقة لدولة الخروف الأسود.
- 1436 م - قيام الدولة المشعشعية العربية بزعامة محمد بن فلاح، والتي حافظت على وجودها نحو ثلاثة قرون، بين الدولتين الإيرانية والعثمانية، وتمكنت في بعض الفترات من بسط سيطرتها على أجزاء كبيرة من إيران بما فيها بندرعباس و كرمنشاه، وأقاليم في العراق بما فيها البصرة و واسط، بالإضافة إلى الاحساء و القطيف.
- 1509م - احتلال الحويزة عاصمة المشعشعيين على يد الشاه إسماعيل الصفوي، إلا أن اندلاع الثورات العربية ضد الحكم الصفوي أرغم الشاه إسماعيل على الاعتراف بالحكم المشعشعي في المنطقة.
- 1541 م - هزم الجيش المشعشعي القوات العثمانية التي حاولت احتلال المنطقة، بعد تمكنه من احتلال بغداد والبصرة.
- 1589 م تولى حكم الإمارة مبارك بن مطلب، والذي يعتبر فترة حكمه العصر الذهبي للدولة المشعشعية حيث تمكن من بسط سيطرته على كافة أنحاء المنطقة.
- 1609 م - تحالفت الإمارة المشعشعية مع البرتغاليين دون أن تخضع لإرادتهم.
- 1625 م - هزمت القوات المشعشعية بمساعدة الدولة العثمانية، الجيش الصفوي.
- 1639 م - اعترفت الدولتان الصفوية والعثمانية بموجب معاهدة مراد الرابع باستقلال الإمارة المشعشعية.
- 1694 م - استولى فرج الله بن علي المشعشعي على البصرة وضمها إلى إمارته.
- 1732 م - احتل نادر شاه الافشاري إقليم الأهواز وقتل أميرها محمد بن عبد الله المشعشعي. وتزامنا مع ذلك أخذت إمارة بني كعب تبرز على الساحة، بعد أن تمكن أمراؤها من مد نفوذهم في بعض أقسام المنطقة.
- 1747 م إستولى مطلب بن عبد الله المشعشعي على الحويزة ومن ثم فرض سيطرته على مدن أخرى في الإقليم، مما أجبر الدولة الافشارية على الاعتراف رسميا بسلطة المشعشعيين في الحويزة.
- 1757 م - الشاه كريم خان الزندي غزا المنطقة، واستولى على بعض مدنها، ولكنه فشل في نهاية المطاف في إخضاع الإمارة الكعبية.
- 1765 م - هزيمة التحالف الإيراني العثماني البريطاني (شركة الهند الشرقية) أمام قوات سلمان بن سلطان الكعبي .
- 1821 م - وقعت الدولتان الإيرانية والعثمانية على معاهدة أرضروم الأولى والتي قسمت المنطقة إلى منطقتي نفوذ (عثمانية وإيرانية).
- 1837 م - غزت القوات العثمانية مدينة المحمرة واحتلتها، ومن ثم استولت على كافة انحاء المنطقة.
- 1847 م - تخلت الدولة العثمانية عن المناطق التابعة لها في المنطقة، بموجب اتفاقية أخرى عُرفت باسم معاهدة أرضروم الثانية.
- 1857 م - إعترف ناصر الدين شاه القاجاري رسميا بإستقلال المحمرة على أنها إمارة وراثية لها سيادتها وقوانينها الخاصة.
- 1888 م - فتح نهر كارون (دجيل) في المنطقة للمرة الأولى أمام الملاحة الدولية.
- 1897 م - إغتيال الأمير مزعل بن جابر الكعبي، واستلام شقيقه الأمير خزعل الحكم، والذي تحالف مع بريطانيا حفاظا على استقلال إماراته من الدولتين الإيرانية والعثمانية. وقد لعب دورا بارزا في أحداث الربع الأول من القرن الماضي. قال عنه أمين الريحاني في كتابه (ملوك العرب): "إنه أكبرهم سنا بعد الملك حسين (شريف مكة)، وأسبقهم إلى الشهرة، وقرين أعظمهم إلى الكرم".
- 1902 م - وعدت بريطانيا الأمير خزعل رسميا بأنها ستقف في وجه أي هجوم أجنبي يستهدف إمارته.
- 1907 م - وقعت بريطانيا و روسيا القيصرية على معاهدة قسمت إيران إلى ثلاث مناطق نفوذ، بريطانية وروسية ومحايدة، إلا أن المنطقة لم تذكر في إطار تلك التقسيمات.
- 1908 م - اكتشاف البترول.
- 1910 م - منحت بريطانيا الأمير خزعل لقب "سير" ووسام K.C.I.E ومن ثم أوسمة وألقاب أخرى.
- 1914 م - ساهم اندلاع الحرب العالمية الأولى في تعزيز النفوذ البريطاني في المنطقة، وبالتالي فقد ساعد على تدعيم مكانة الأمير خزعل واستقلال إمارته. ودخلت القوات البريطانية ميناء عبادان للحفاظ على المنشآت النفطية.
- 1915 م - حرضت الدولة العثمانية العشائر العربية المناوئة لخزعل، وأهمها بني طرف، وربيعة، وبني لام، على الخروج علي حكمه، وإعلان الجهاد ضد القوات البريطانية المتحالفة معه.
- 1917 م - انتصار الثورة البلشفية في روسيا دفع بالقوى الغربية وخاصة بريطانيا إلى تغيير استراتيجيتها تجاه المنطقة، حيث أخذت تتخلى شيئا فشيئا عن دعمها لاستقلال إمارة الأمير خزعل لصالح كيان إيراني قوي وموحد يشكل حاجزا استراتيجيا أمام الشيوعيين الروس ومحاولاتهم الوصول للمياه الدافئة.
- 1921 م - إعلان فشل جهود الشيخ خزعل للفوز بعرش العراق.
- 1922 م - في إطار مساعيه للتصدي لمحاولات رضا خان البهلوي (والد الشاه السابق)، السيطرة على المنطقة، تحالف الشيخ خزعل مع العشائر البختيارية المناوئة لرضا خان.
- 1924 م - أعلن الشيخ خزعل مقاومته لسياسات رضا خان التوسعية، فقام بعرض قضيته على عصبة الأمم، وطلب من علماء الدين في النجف إصدار فتوى بتكفير رضا خان.
- 1925 م - إحتل رضا خان المنطقة عسكريا ونقل الشيخ خزعل للأسر في قلعة طهران، حيث وضع تحت الإقامة الجبرية، ومن ثم فرضت إيران سيطرتها على المنطقة.
- 1928 م - إندلعت إنتفاضة شعبية في منطقة الحويزة، بقيادة الشيخ محي الدين الزئبق الذي تمكن من السيطرة على المنطقة لأكثر من ستة أشهر.
- 1936 م - قُتل الشيخ خزعل مسمومًا.
- 1940 م - اشتعلت انتفاضة كبيرة شاركت فيها قبائل عربية، وعلى رأسها قبيلة من بني كعب بزعامة حيدر بن طلال.
- 1941 م - إحتلت القوات البريطانية المنطقة إبان الحرب العالمية الثانية.

منقول
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%...81.D9.8A.D8.A7



كلمات البحث

شفط الدهون-منتجع نوفوتيل البحرين-الفنادق المنتجعات في البحرين-حجوزات طيران الامارات طيران ناس-قصص واقعية-واتس اب-سينما البحرين


من مواضيع محمد اسماعيل الهوتي في المنتدى

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2007, 06:00 PM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية كوهجي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 18138
تـاريخ التسجيـل : Apr 2007
عدد المشاركات : 37
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 14

كوهجي غير متصل

افتراضي

شكرا على المعلومات القيمة
ونفيدكم عن نبذه عن عرب ايران وايضا
بني عامر في عربستان / ايران
للاستفاده تم النفل
عنوان البحث
لمحات من تاريخ إمارات عربستان ومشيخة خزعل الكعبي (1 ـ 3
http://www.ahwazstudies.org/arabic/a...%20history.htm
احمد بن محارب الظفیری : باحث فی التاریخ والتراث

جریده الوطن الکويتيه ( 11-23-2001 و 11-29-2001 و12-07-2001)

الشيخ خزعل (ت 1936م) بن جابر بن مرداو بن علي، هو الأمير الخامس الذي يتسلم إمارة المحمرة من فخذ البوكاسب ـ أي بنو كاسب ـ من قبيلة «بني كعب» بن عامر بن صعصعة من قيس عيلان العدنانية. ولقد لعبت قبيلة بني كعب دورا هاما متميزا في منطقة الأحواز «عربستان» في العصور المتأخرة وأنجبت أسرا حاكمة في هذه المنطقة توارثت الحكم وتركت لها بصمات واضحة في التاريخ والتراث.
☩ قبيلة بني كعب في التاريخ العربي: ينتسب إلى قبيلة كعب العدنانية قبيلة عربية اسمها «بني عقيل» وهي قبيلة ذائعة الصيت في التاريخ العربي وإليها ينتسب «توبة بن الحمير» المقتول سنة 55 هـ صاحب ليلى الأخيلية والاثنان من خفاجة من بني عقيل ولقد ذكر القاضي عبدالرحمن بن محمد ابن خلدون (ت 808 هـ/1405م) في كتابه «العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر» في الجزء الرابع ص 254 إلى ص 271 كلاما كثيرا عن قبيلة «بني عقيل» مختصر هذا الكلام هو أن قبيلة عقيل من ذرية كعب بن عامر بن صعصعة، وكانت لها إمارة في الكوفة والبلاد الفراتية، وبقيت هذه البلاد بأيديهم حتى غلبهم عليها السلجوقيون فتحولوا إلى البحرين.
ويذكر كذلك علي بن محمد ابن الأثير (ت 630 هـ) في تاريخه الذي أسماه «الكامل في التاريخ» في الجزء التاسع ص 28 ما يلي: أن هناك إمارة لبني عقيل قامت في الموصل وما حولها ودامت هذه الإمارة من سنة 380هـ إلى سنة 489هـ ومؤسس هذه الإمارة هو أبو محمد بن المسيب العقيلي، ووصل حكمه إلى الكوفة وباديتها.
ومن «بني عقيل» الكعبيين قبيلة «خفاجة» الشهيرة وكانت تقطن بنواحي الكوفة وبرز وجودها في القرنين الرابع والخامس الهجريين وكون الخفاجيون إمارة في الكوفة سنة 374هـ بزعامة أبو طريف عليان بن ثمال الخفاجي وكان يأتمر بأمر الخليفة العباسي. ومن أمراء خفاجة الذائعين الصيت إلى يومنا هذا حيث يتردد اسمه في الموروث الشعبي هو «عامر الخفاجي» الذي سحره جمال إحدى بنات قبيلة «بني هلال» عند مرورهم بديرته فسافر معهم إلى مصر وتونس وترك أسرته وديار قبيلته وإمارته في بادية السماوة والكوفة.
أما في وقتنا الحالي فإن أكثر أفراد قبيلة خفاجة العقيلية الكعبية يسكنون العراق والأحواز «الأهواز» ومصر، ونخوتهم التي ينتخون بها في المعارك هي «أولاد عامر» أو «أولاد عامر الخفاجي» وخفاجة هو اسم امرأة أنجبت أولادا كثرا فتسموا أولادها باسمها حيث يقال لهم «أبناء أو أولاد خفاجة».
ومن القبائل العدنانية الشقيقة لقبيلة بني كعب، والتي ترجع بأصولها أيضا إلى عامر بن صعصعة، ذكر أحمد بن محمد ابن عبدربه الأندلسي (ت 328 هـ) صاحب كتاب «العقد الفريد» في الجزء الثالث ص 354 قبيلة «بني هلال» الذين منهم ميمونة زوجة النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومنهم أيضا الشاعر الشهير في كتب الأدب العربي حميد بن ثور، وبنو هلال هم أصحاب السيرة الشعبية والتغريبة التاريخية الشهيرة، الذين كونوا لهم عدة إمارات في تونس وشمال أفريقيا، وذكر ابن عبدربه الأندلسي من القبائل العامرية العدنانية قبيلة «بني كلاب» وقبيلة «بني نمير».
☩ عربستان الموقع والاسم: تقع عربستان إلى الجنوب الشرقي من العراق وهي محصورة بين خطي العرض 30 و33 درجة شمالا. وبين خطي الطول 48 و51 درجة شرقا، وبهذا يكاد يكون امتداد إقليمها من الشرق إلى الغرب مساويا تقريبا لامتداده من الشمال إلى الجنوب، حيث يبلغ طوله 420 كم وعرضه 380 كم. ومساحة عربستان هي 159600 كيلومتر مربع. وعدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة.
عربستان اسم أطلقه الفرس على هذا الإقليم ومعناه «بلاد العرب» مثلما يقولون كردستان ومعناه «بلاد الكرد». ولكن الفرس فيما بعد أطلقوا على عربستان اسم «خوزستان» ومعنى هذه الكلمة بالفارسية القديمة «بلاد القلاع والحصون».
☩ إمارة المشعشعين: تأسست هذه الإمارة العربية سنة 1436م على يد المؤسس الأول السيد فلاح بن هبة الله المشعشعي وينتسب إلى آل البيت وفي عهده تم بناء مدينة «الحويزة» سنة 1441م واتخذها عاصمة لإمارته، وبسط نفوذه على إقليم عربستان، وحصل على الاعتراف الكامل من دولة الخروف الأسود المغولية الحاكمة في بغداد «دولة قره قوينلي» حكمت من 814هـ/1411م إلى 874هـ/1469م. وتوفي السيد فلاح بن هبة الله في عام 1458م وتولى الإمارة بعده ابنه محسن بن فلاح وقام بتدعيم العلاقات الدبلوماسية مع دولة المغول في بغداد المسماة دولة الخروف الأبيض (آق قوينلي: آق: أبيض. قوينلي: خروف) لأنهم يرسمون خروفا أبيضا على أعلامهم، دام حكم الدولة الخروفية من 874هـ/1469هـ إلى 914هـ/1508م.
وفي عام 1501م ظهرت الدولة الصفوية للوجود على يد الشاه اسماعيل الصفوي (ت 930هـ/1523م)، وطلب الشاه الصفوي عباس الأول (حكم من 1032 هـ/1622م إلى 1037هـ/1627م) من الأمير المشعشي السيد منصور بن عبدالمطلب بن بدران (حكم من عام 1634م إلى عام 1643م) المساعدة ضد الدولة العثمانية، ولكن الأمير السيد منصور رفض طلب الشاه عباس الأول، وكان الأمير منصور يقاوم دائما محاولات الشاه عباس الأول الصفوي التدخل في شؤون إمارته الداخلية.
وبظهور الأمير الشريف مبارك بن عبدالمطلب بن بدران المشعشي الحسيني الذي حكم من عام 1588م إلى عام 1616م عاشت الإمارة المشعشعية عصرا ذهبيا بفضل حسن سياسته وحنكته وشجاعته في الدفاع عن إمارته ضد الاعتداءات الصفوية الفارسية والعثمانية.
☩ أيهما صاحب القصائد الشريف بركات المكي أم بركات الحويزاوي؟:
ويشك بعض الكتاب والباحثين في الموروث الشعبي لعرب الجزيرة بأن الشريف بركات بن مبارك بن عبد المطلب المشعشعي أمير الحويزة الذي دام حكمه من عام 1588م إلى عام 1616ويقدمون أدلة وأسانيد على ذلك لا مجال لشرحه، فإن ما يتداوله الناس في جزيرة العرب من قصائد هي من المحتمل أن تكون للشريف بركات الحسني الذي هو من أشراف مكة. والموضوع ما زال في دائرة الشكوك ويحتاج إلى المزيد من البحث والتحقيق.
مدينة الحويزة: هي مصغر «حوزة» وتعني باللغة الأرض التي يحوزها الرجل ويمتلكها ملكا خالصا لنفسه. وسميت بهذا الاسم نسبة إلى حائزها الأول فهي «حويزته» وحائزها الأول الأمير دبيس بن عفيف الأسدي في زمن الخليفة العباس عبدالكريم الطائع لله (حكم من 363هـ/974م إلى 381هـ/991م) وتقع هذه المدينة على نهر الكرخة شمال غربي المحمرة ويسميها الفرس «دشت ميشان».
☩ إمارت بني كعب في مدينة الفلاحية بزعامة البوناصر:
هاجرت قبيلة بني كعب إلى إقليم عربستان من وسط العراق في منتصف القرن السابع عشر الميلادي، واستوطن قسم من هذه القبيلة في الجزء الجنوبي الغربي من حوض نهر الكارون، وانتشر باقي أفراد القبيلة على ضفتي شط العرب شرقا وغربا. وشيدت قبيلة بني كعب مدينة «القبان» عاصمة لها ومقرا لإمارتها، وكان أول أمراء هذه الإمارة الكعبية هو الشيخ علي بن ناصر بن محمد، وهو من فخذ «البوناصر» ـ أي بنو ناصر ـ وتولى الحكم في عام 1690م ويعتبر هذا زعامة بني كعب الشيخ سلمان بن سلطان البوناصر، واستفاد الشيخ سلمان بن ناصر من الفوضى التي عمت إيران بعد وفاة حاكمها نادر شاه (تسلم عرش فارس في سنة 1142هـ/1730م بعد أن نحى سيده الصفوي طهاسمب) فبدأ الشيخ سلمان بن سلطان بتوسيع نفوذ إمارته في جهة الشمال والشرق واصطدم بقبائل الأفشار واستطاع أن يتغلب عليهم ويحتل عاصمتهم «الدورق» التي أبدل اسمها إلى «الفلاحية» واتخذها عاصمة ثانية له إلى جانب عاصمته السابقة «القبان» وبدخول بني كعب إلى مدينة الفلاحية، بدأت إمارة المشعشعين بالزوال بعد حكم دام عدة قرون، وقامت على أنقاضها إمارة بني كعب بزعامة البوناصر. ولقد بلغت قوة الشيخ سلمان بن سلطان البوناصر درجة كبيرة، وتميزت شخصية هذ الأمير بالشجاعة والمهارة العسكرية والحنكة الدبلوماسية فهو رجل دولة ورجل حكم، لقد حاول باشا بغداد العثماني إخضاعه بالقوة العسكرية ولكنه عجز عن تحقيق ذلك. وكذلك حاول كريم خان الزند حاكم فارس عدة محاولات للسيطرة على الشيخ سلمان ولكن كل محاولاته ذهبت أدراج الرياح. وحاول الانجليز بأسطولهم البحري القوي كسر شوكة الشيخ سلمان وفرض مصالحهم عليه، ولكنه تمكن من دحرهم والانتصار عليهم بقوته البحرية وبرجال جيشه المخلصين له. وكان الشيخ سلمان يرسم الخطط السياسية الناجحة للاستفادة من المتناقضات والصراعات التي تدور وتحدث بين القوى العظمى (العثمانيون والفرس والانجليز) المحيطة بامارته، دون ان يخضع أو تبع لواحدة من هذه القوى المتصارعة، وتوفي الشيخ سلمان بن سلطان البوناصر سنة 1767م وكانت فترة حكمه من 1737م الى 1767م تعتبر بحق الفترة الذهبية لقبيلة بني كعب، ويعتبر الشيخ سلمان من أعظم شيوخ إمارة بني كعب، لقد ازدهرت عربستان في زمانه ازدهارا لم تبلغ مثله من قبل.
بعد وفاة الشيخ سلمان، بدأت الفرقة تدب بين شيوخ بطون قبيلة كعب فانقسموا الى قسمين، قسم ظل في مدينة الفلاحية «الدورق» بزعامة البوناصر «الشيوخ الاوائل» وقسم كبير منهم سكن حول مصب نهر الكارون بزعامة الشيخ مرادو بن علي البوكاسب. وبدأت قوة بني كعب الموجودين في مدينة الفلاحية بالتلاشي والزوال، وظهرت قوة بني كعب الساكنين عند مصب نهر الكارون بالبرون وسيادة القبيلة تحت إمارة الشيوخ في البوكاسب ـ أي بنو كاسب ـ

لمحات من تاريخ إمارات عربستان ومشيخة خزعل الكعبي (2-3(



☩ إمارة بني كعب في مدينة المحمرة بزعامة البوكاسب:
مؤسس هذه الإمارة العربية الكعبية، التي برزت حول مصب نهر الكارون هو الشيخ مروان بن علي البوكاسب، فهو المؤسس الأول الذي وطد أركان مشيخة البوكاسب وبعد وفاته تسلم الامارة من بعده ابنه الاكبر الشيخ الحاج يوسف بن مرداو بن علي البوكاسب، فقام ببناء مدينة «المحمرة» في عام 1227هـ-1812م عند مصب نهر كارون حيث مقر امارته، وبرزت اهمية هذه المدينة دوليا بسبب موقعها الجغرافي المتميز، فازدهرت أحوالها واصبحت من الموانىء المهمة. وتوفي الشيخ الحاج يوسف بن مرداو سنة 1829م بعد ان تحسنت احوال امارته الاقتصادية والتجارية، وتسلم الامارة من بعده اخوه الشيخ الحاج جابر بن مرداو بن علي ودام حكمه في عام 1829م الى عام 1881م ويعتبر عهده عهدا جديدا في تاريخ امارة المحمرة حيث برزت الأهمية الدولية لميناء المحمرة الواقعة عند مصب نهر الكارون بشط العرب فهي متصلة بمياه الخليج العربي عن طريق شط العرب لأنها تقع على الضفة الشرقية لشط العرب جنوب البصرة. وامتاز الشيخ الحاج جابر بن مرداو بجرأته السياسية في معاملاته مع الانجليز والعثمانيين والفرس واستطاع فرض هيبة امارته على القوى المحيطة به، وتمكن أن يكسب ثقة رعاياه. وتوفي الشيخ الحاج جابر بن مرداو في سنة 1881م فتولى شؤون الامارة ابنه الشيخ مزعل بن جابر بن مرداو ودام حكمه من عام 1881م الى عام 1897م وتميز عهده باندفاع بريطانيا نحو التغلغل في امارته والسعي الى استثمار المناطق الغنية بالبترول والمعادن والحاصلات الزراعية الواقعة على جانبي حوض نهر الكارون وشط العرب. وقد اسست بريطانيا في عام 1890م قنصلية لها في المحمرة لرعاية مصالحها في المنطقة. وعلى الرغم من فترة القلق والفوضى النسبية التي مر بها الشيخ مزعل بسبب الظروف المحيطة به فانه استطاع توطيد حكمه وتوسيع امارته والسيطرة على قبائلها. أما علاقاته الخارجية فكانت متينة مع شيوخ الكويت وكثيرا ما ترددوا عليه في مقره بالمحمرة، وكذلك كانت علاقاته متينة مع آل سعدون شيوخ عربان المنتفق، وبقيت علاقته بالدولة الفارسية رمزية اسمية لم يطرأ عليها اي تغيير عما كانت عليه زمن ابيه. لكن الشيخ لم يكن ميالا للانجليز فهو يبتعد عنهم كلما حاولوا التقرب اليه، لذلك لم يرتاحوا ويتنفسوا الصعداء الا بعد ان تم اغتياله في 1/6/1897م على يد اخيه الشيخ خزعل الذي جارى الانجليز ونفذ طلباتهم وتقرب اليهم وعاونهم في الحرب العالمية الاولى وحقق اهدافهم.
مدينة المحمرة سميت بهذا الاسم نسبة الى الطين الأحمر (الغرين) المترسب عند مصب نهر الكارون ويسمي الفرس هذه المدينة باسم (خرمشهر).
☩ إمارة الشيخ خزعل بن جابر بن مرداو والبوكاسب الكعبي:
تسلم الشيخ خزعل امارة المحمرة بعد قتله لأخيه الشيخ مزعل بتاريخ 1/6/1897م والشيخ خزعل هو الشيخ الخامس من اسرة البوكاسب الكعبية الذي يعتلي كرسي امارة المحمرة، ودام حكمه من سنة 1897م الى سنة 1925م، ويعد الشيخ خزعل من الشخصيات العربية البارزة في تاريخ العرب الحديث جاء ذكره كثيرا في مذكرات القادة الانجليز الذين خدموا في العراق وايران والخليج، ولعب هذا الشيخ دورا رئيسيا في احداث الخليج العربي في الربع الاول من القرن العشرين واسهم مساهمة فعالة في احداثه واحتل مكانة مرموقة بين أمراء الجزيرة العربية.
وتأتي اهمية الشيخ خزعل بسبب الاحداث الجسام التي شهدتها امارته خلال فترة حكمه، انها احداث في غاية الاهمية فقد شهدت تفجر النفط من منابعه وآباره. وشهدت قيام الحرب العالمية الاولى التي هزت العالم وغيرت الخرائط والحدود، وكانت امارة الشيخ خزعل خلال هذه الحرب تتميز بموقع استراتيجي خطير استفادت منه بريطانيا في حربها مع تركيا. وشهدت فترة حكم الشيخ خزعل انهيار الحكم الملكي القاجاري في ايران وقيام الحكم الملكي البهلوي على انقاضه. وكان حكم الشيخ خزعل اثناء تلك الاحداث والمتغيرات الجسام يتسم بالاستقلالية.
ولقد كتب الشاه رضا بهلوي (مؤسس الحكم البهلوي) في مذكراته واصفا الشيخ خزعل بقوله: «كان اميرا مستقلا داخل حدوده ليس لحكومة طهران اي سلطان عليه، وقد مضت عليه اعوام دون ان يدفع اية ضريبة لفارس».
وهكذا تمكن الشيخ خزعل الذي امتد حكمه اكثر من ربع قرن ان يحقق لنفسه مكانة دولية مرموقة. وقد حصل على اوسمة كثيرة من ملك بريطانيا، وسلطان تركيا، وشاه فارس، والبابا في روما.
وتذكر المذكرات والمراجع التاريخية ان الشيخ خزعل كان يجمع حوله المستشارين الذين يختارهم بنفسه ليساعدوه في ابداء المشورة والنصح، ومن اهمهم مستشاره الخاص المقرب الذي يطلق عليه الانجليز والاوروبيون في مذكراتهم اسم (الرئيس) وهو الحاج محمد علي البهبهاني رئيس التجار (شاه بندر التجار)، وكان اكبر تاجر في المحمرة ومن اكابر الاغنياء في الاهواز والعراق والخليج، وهو من الشخصيات القوية المحترمة جدا عند الشيخ خزعل ورجال امارته وهو مستشاره للشؤون الفارسية. والى هذا التاجر واسرته البهبهانية ينتسب عدد كبير من التجار المشهورين في ايران والكويت والعراق وغيرها من البلدان العربية الاخرى. وبعد وفاة رئيس التجار مستشار الشيخ خزعل الحاج محمد علي البهبهاني، تولى ابنه ابو الحسن بن محمد علي البهبهاني مسؤولية الشؤون الفارسية ورئاسة الشؤون التجارية لدى الشيخ خزعل. ومن اراد المزيد عن هذا التاجر الكبير (الحاج محمد علي البهبهاني) فليرجع الى كتاب ارنولد ولسون A. Wilson الحاكم البريطاني العام في العراق اثناء فترة الاحتلال البريطاني واسم كتابه: «جنوب غربي بلاد فارس» (South West Persia).
كانت السفن البريطانية التي تمر بشط العرب تطلق المدافع أمام قصر الشيخ خزعل تحية له واعترافا باستقلاله. ولما ارادت بريطانيا بناء معمل لتكرير النفط في عبادان، ارسلت السير برسي كوكس Sir Percy cox ليتفاوض نيابة عنها مع الشيخ خزعل، ووقعت اتفاقية بهذا الخصوص ودفعت له ايجارا سنويا للسماح بمرور أنابيب النفط عبر اقليم امارته الى معمل التكرير في مدينة عبادان.
مدينة عبادان: تقع في جزيرة خضر، وهذه الجزيرة تقع عند مصب شط العرب بالخليج. وتبعد مدينة عبادان عن المحمرة جنوبا بحوالي 18 كم، وفيها اكبر مصفاة للنفط في الشرق الاوسط. سميت بهذا الاسم نسبة الى عباد بن الحصين الذي كان اول من رابط فيها بجيشه. يطلق عليها الايرانيون اسم (آبادان) لعدم وجود حرف العين في لغتهم.
وكانت للشيخ خزعل علاقات واتصالات قوية مع الكويت والعراق ونجد ومع رجالات العرب في البلدان العربية الاخرى، وشارك في الكثير من الانشطة السياسية التي حدثت في هذه البلدان.







الشيخ خزعل يساهم في تأسيس الحزب الائتلافي:

بعد وصول حزب الاتحاد والترقي) الى سدة الحكم في الدولة العثمانية (حكم من سنة 1909م الى سنة 1918م) حدثت في عهده ابشع الحوادث، فغالى هذا الحزب في الدعوة الى القومية الطورانية (القومية التركية) وفرض اللغة التركية لغة رسمية على كل الشعوب الواقعة تحت الحكم العثماني ومنها الشعب العربي في البلدان العربية. فجعل اللغة التركية هي لغة المحاكم والمدارس والمعاملات، واضطهد رجالات العرب المنادين بالقومية العربية والمطالبين بحرية العرب واستقلالهم. وفي سنة 1909م كرد فعل على ممارسات الاتحاديين الاتراك نهض بعض رجالات العرب من كل البلدان العربية وأسسوا لهم حزبا يسمى بـ(حزب الائتلافيين) ينادي باللا مركزية، ويطالب بحفظ حقوق العرب. ففي البصرة تأسس فرع لهذا الحزب الائتلافي في سنة 1909م اسسه ثلاث شخصيات عربية كبيرة هم الشيخ مبارك بن صباح الصباح امير الكويت والشيخ خزعل بن جابر بن مرادي الكعبي امير عربستان والسيد طالب باشا بن محمد سعيد باشا النقيب رجل الدولة وعضو مجلس المبعوثان العثماني (مجلس النواب العثماني) عن ولاية البصرة، وباشر هؤلاء الثلاثة اتصالاتهم مع رجالات العرب الآخرين في البلدان العربية ومع شيوخ القبائل وسفراء وقناصل الدول العظمى واهمها بريطانيا من اجل الخلاص من حكم حزب الاتحاد والترقي وتحرير العرب.

بريطانيا تعطي الوعود والعهود للشيخ خزعل

ولما اندلعت الحرب العالمية الاولى في عام 1914م أرسلت بريطانيا قوة عسكرية للمحافظة على منابع ومصافي النفط في عربستان بالاتفاق مع الشيخ خزعل، وطلبت منه مساعدة القوات البريطانية لتحرير البصرة من العثمانيين. وذكرت السكرتيرة الشرقية لدار الانتداب البريطانية في العراق صاحبة المؤلفات والكتابات الكثيرة المس جيرترود بيل Miss Geretrude Bell في كتابها المسمى (فصول من تاريخ العراق) في صفحة 20 ان المقيم السياسي البريطاني في الخليج سنة 1914م اعطى للشيخ خزعل الوعد الآتي: «لقد أمرتني حكومة صاحب الجلالة ان اقدم لسعادتكم مقابل هذه المساعدة القيمة وعدا بأننا اذا ما نجحنا وسننجح باذن الله، فاننا لن نعيد البصرة للدولة العثمانية ولن نسلمها لهم ابدا وأؤكد لكم بصورة شخصية في هذا العهد بأن حكومة صاحب الجلالة مهما طرأ من التبدل على شكل الحكومة الفارسية سواء كانت ملكية مستبدة او دستورية، مستعدة لأن تمدكم بالمساعدات اللازمة للحصول على حل يرضيكم ويرضينا معا اذا تجاوزت الحكومة الفارسية على حدود امارتكم وحقوقكم المعترف بها. فستبذل اقصى جهدها في الدفاع عنكم تجاه اي اعتداء او تجاوز يأتي اليكم من دولة اجنبية على دائرة اختصاصكم وحقوقكم المعترف بها. او على سلامة اموالكم الموجودة في ايران، هذه التأكيدات معطاة لكم ولخلفائكم من الذكور من صلبكم». انتهى.
من مواضيع كوهجي في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 04-17-2007, 02:38 PM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية كيان بنوته

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 14548
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
عدد المشاركات : 12,613
الــــــــجنــــــس : شــابة
الـــــدولـــــــــــة : حيث اكون
عدد الـــنقــــــاط : 1659

كيان بنوته غير متصل

افتراضي

يسلمو ع المعلومات الحلووه

يعطيكم العاافيه
من مواضيع كيان بنوته في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 08-25-2007, 09:59 AM   رقم المشاركة : ( 5 )

الصورة الرمزية ANDO

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 26774
تـاريخ التسجيـل : Aug 2007
عدد المشاركات : 3
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 10

ANDO غير متصل

افتراضي

تسلم علي الموضوع
علي فكره انا من عرب ايران و اذا حد عنده سوال فيدخل علي الايميل ده
lord_19861364@yahoo.com
و شكرا

  رد مع اقتباس
قديم 08-25-2007, 04:42 PM   رقم المشاركة : ( 6 )

الصورة الرمزية كوهجي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 18138
تـاريخ التسجيـل : Apr 2007
عدد المشاركات : 37
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 14

كوهجي غير متصل

افتراضي

الشعب العربي الاهوازي-الاصل والهوي-بقلم : يوسف عزيزي بني طرف--ترجمة : جابر احمد
الشعب العربي الاهوازي

الاصل والهوية


(الحلقة الثانية)

بقلم : يوسف عزيزي بني طرف

ترجمة : جابر احمد


الثقافة والخصائص الروحية المشتركة :

يمتلك الشعب العربي الاهوازي ، فنه ، وادبه ، وعاداته ، وتقاليده ، وزيه الوطني الخاص به، والذي يميزه عن بقية الشعوب الايرانية الاخرى . فعلى سبيل المثال، يتمتع الشعب العربي بتاريخه الادبي ، و مخزونه الفقهي الخاص ، وماصدر منه بعد الاسلام مدون ومكتوب ، ومتوفر بين ايدينا ، وقد وصلت النهضة الثقافية والادبية الاهوازية، الى اوجها ابان حكم المشعشعيين ، في آوخر القرن السابع عشر، وخلال القرن الثامن عشر والتاسع عشر الميلادي ، وسوف نتحدث عن هذا الموضوع فيما بعد اكثر تفصيلا .

الاانني اكتفي بالقول ان شعبنا قد ربي في احضانه شعراء عظام ، من امثال ابوالنؤاس الاهوازي ، وبن معتوق وعلي بن خلف المشعشعي ، وملا فاضل السكراني ، والدكتور عباس الطائي .


تشكلان، الدشداشة والبشت ، و الكوفية والعقال ، بالنسبة للرجال ، و"النفنوف" والثوب والشيلة والعصابة والعباية ، بالنسبة للنساء ، الملابس التقليدية للمواطنيين العرب في خوزستان ، كما لهم حليهم الخاصة بهم ، و تختلف ثياب المراة الاهوازية وحليها ، عما هو عليه ثياب وحلي المرأة في المناطق الايرانية الاخرى ، وتختلف حتى عن ملابس وحلي المراة البختيارية التي هي بجوارها .

كما تختلف عاداة العرب ، وتقاليدهم في اقامة مجالس العزاء ، عما هو عليه في المناطق الايرانية الاخرى ، فنحن ، هنا وعلى سبيل المثال ، نشاهد الهوسة او "اليزلة" بين اوساط الرجال ، واحيانا بين النساء في مناسبات الافراح والاتراح ، في حين لانشاهد هذه الهوسة لدى اي قبيلة او عشيرة او قومية او اي شعب آخر في ايران .

والهوسة ، هي نوع من انواع الرقص ، تشبه الدبكة وكما قلنا ، تؤدى في مناسبات الافراح والاتراح ( الزواج والوفاة) ، مع اختلاف المضامين الشعرية في كل المناسبتين ، كما تؤدي النسوة المفجوعات ، بأعزاءهن ، واقرباءهن ، نوع من الاناشيد ذات اللحن الحزين الخاص ، تسمى بالنعاوي .

اما فيما يتعلق بالآلآت الموسيقية العربية الاهوازية ، باستثناء "القانون " و " الكاسورة " او ما يعرف "بالتمبونة" لدى سكان الموانئ الجنوبية ، فانها لا تختلف عن الالات الموسيقية الايرانية ، وهنا لاننسى دور الربابة او الرباب بالفارسية ، وهي احدى الالات الموسيقية العربية التقليدية .ثم ، ان المقامات الموسيقية ،

الاهوازيه لاتختلف عن المقامات الموسيقية العراقية ، و الاثنان لهما اوجه تشابه ، مع مقامات الموسيقى الفارسية (الايرانية ) فلدينا في الموسيقى العربية المحلية الاهوازية ، مقامات النهاوند ، والاصفهاني ، و السكاه ، وكذلك المقام الحويزواي ، الذي ينسب الى مدينة الحويزة العربية في خوزستان ، و هذا المقام شائع ومشهور في العراق ، وكان وليد الازدهار الادبي والموسيقي ، في مدينة الحويزة والتي كانت عاصمة الاسرة المشعشعية الحاكمة لاقليم عربستان انذاك .

وتنتشر الموسيقى " الريفية " و"البدوية " بين قطاع واسع من المواطنين العرب ، وان هذه الموسيقى تتشابه كليا مع الموسيقى الريفية في جنوب العراق وتتشابه مع الموسيقى في البلدان المجاورة .

ونشاهد اليوم روح التكافل الاجتماعي والتعاون المشترك بين ابناء الشعب العربي الاهوازي ويتجلى هذا التعاون والتأزر بين الاسر والعشائر والقبائل اثنا الوفيات ، واقامة مجالس العزاء ، او ما يعرف بالفواتحة ، التي تقام ترحم على ارواح الموتى ، ووجود ظاهرة مايسمى ( بالحسان ) حيث يعرب المشاركون في العزاء عن عميق تضامنهم مع اولياء المتوفي ورموز عشيرته والمقربون، من خلال حلق الشعر وتقديم بعض الهدايا الرمزية كقطعة قماش فاخرة وما شابهها ، واذا مات الميت ، ينكس علم العشيرة امام داره ، كما ترفع العشائر الاخرى المشاركة في التشيع واثناء مراسم الفاتحة بيارقها و تعبر عن مشاعرها تجاه عشيرة المتوفي بما يطلق عليه بالهوسات او اليزلات ، ولايفوتنا القول ان البيارق لا ترفع ولا تنكس ولا تهوس الجماعة على المراة المتوفاة مهما كانت منزلتها الاجتماعية .

اما فيما يتعلق بمراسم حفلات الزواج والختان فللشعب العربي الاهوازي عادته وتقاليده الخاصة به ، وان هذه العادات والتقاليد لم يبجث بها حتي الان باحثون من غير العرب ، ولو وجدنا بعض البحوث الاستثنائية فانها لا تخلو من النظرة العنصرية الشوفينية .

لقد ورد في مؤلفاتي و في احاديثي بما فيه الكفاية عن ظاهرة " الفصل " ، وهنا وكمثال اود اشير الى عادة تعرف بين اوساط شعبنا ب( الدخيل ) ، وبموجب هذا لعادة ، اذا استجار بك احد ودخل بيتك وطلب حمايتك يجب عليك وبموجب هذا العرف ان تجيره وتحميه ، وبالتالي لايستطيع اى احد ومهما كان ان يتعرض له او يعتدي عليه وهو في حماك .

اما فيما يتعلق بالاعياد فان شعبي يقدر عيد الفطر تقديرا عاليا ويعتبره عيدا وطنيا ودينيا ، في ان واحد ولايعتبرون عيد النوروز عيدا وطنيا ، وانما يعتبرونه عيدا للطبيعة ، وفي عيد الفطر ، يلبس الاولاد الجديد ويحصلون على ما يعرف بالعيدية ، كما الكبار يقومون بمعايدة بعضهم البعض ، ويعتبر العيد مناسبة طيبة لازالة الاحقاد ، وتسوية الخلافات بين الافراد والاسر .

ويشاطر العرب الشيعة بالاحتفال بهذا العيد ، ابناء القوميات الايرانية الاخرى ، من المذهب السني في كردستان واذربايجان الغربية و شعب التركمان في خراسان ، وكذلك سكان الموانئ الجنوبية من ايران ، حيث يحترمون هذا العيد ولاعتبارات دينية اكثر من النوروز ، ولكن بفعل سيطرة وتعصب وتشدد القومية الحاكمة فان نصيب مايقارب ال 15 مليون مواطن من غير الفرس من هذا العيد القومي والديني لا يساوي الا يوم واحد فقط واحيانا يتقلص الى نصف يوم ، بسبب تعذر رؤية الهلال ، في حين تعطل دوائر الدولة في عيد القومية الحاكمة خمسة عشر يوما .

ومن الناحية النفسية يتسم المواطن العربي الاهوازي بالنزعة الهجومية ، وشعور قوي بالانتقام ، وبحدة المزاج وبالتطرف ازاء المسائل التي تخص الشرف .

طبعا ان قسما من هذا السلوك ، مرده ارتفاع درجات الحرارة ، و طبيعة المناخ الصحراوي الجاف و الى الموروث العشائري القديم، المتبقي من العصر الجاهلي ، و القسم الآخر منه ناتج عن ردود الافعال، تجاه القمع المستمر و العنصرية المتعمدة تجاه شعبنا، والتى تسعى الى جعله متخلفا .

كان النظام العنصري البهلوي ، يعتقد بافضلية العنصر الاري ، لذلك كان الشاه يحلو له ان يطلق عليه لقب " الاريامهر " وما شابهه من الالقاب ، وتنطلق معادته للعرب، من هذه النظرة العنصرية ، لقد كان الشاه ونظامه السياسي ، ينظر الى مسألة القوميات من منظور امني ، وكانت سياسته مبنية ، على احتواء هذه القوميات، وصهرها في البوتقة الفارسية، والقضاء على هويتها الثقافية والاجتماعية .

كما ان تحالفه مع النظام العنصري الاسرائيلي ، له دور كبير في تقوية هذا النزعة ، والابتعاد كل البعد عن كل موضوع له صلة بالعرب والعروبة ، ولا ننسى ان خوزستان في عصره كانت مسرحا لنشاط جهاز الامن الاسرائيلي المعروف بالموساد.

ويعتبر النظام الملكي السابق، الشعب العربي الاهوازي الحلقة الضعيفة بين حلقات الشعوب الايرانية ، فلم يكتف بمحاربة لغته، والقضاء عليها، وانما عمد للقضاء على ثقافته، و فلكلوره وموسيقاه، وحرمه من ارتداء زيه الوطني، المتمثل بالدشداشة والكوفية والعقال ، وحرم على النساء لبس العباءة العربية، لانها تعتبر مظهر من مظاهرالهوية القومية ، ومما يحز في النفس ، ويدعوا للأسف ان العمل بهذه السياسة ، لايزال مستمرا كما هو الحال في السابق، ولكن بوتائر اقل .

يشكل الدين الاسلامي الحنيف ، والمذهب الشيعي ، احد اوجه الهوية الثقافية للعرب الاحوازيين ، الا ان العوقب الناتجة عن ادلجة الدين ، في السنوات الاخيرة ابتلى بها الشعب العربي وخاصة الشباب ، كما هو الحال في سائر المناطق الايرانية .


الدين والمذاهب :

يدين الشعب العربي الاهوازي ، بالدين الاسلامي وبالمذهب الجعفري الاثنى عشري ، وفي الحقيقة كانت الاحواز احد البوابات الهامة ، لدخول الاسلام ، ومن ثم التشيع الى ايران ، حيث لعب الاحوازيين ، دورا مهما في هذا المجال ، وفيما مضى كانت تعيش في مدينة المحمرة ، اقلية عربية سنية ، كما ان فرق من الشيعة كالاخبارية ، والشيخية تتواجد في هذه المدينة ، منذ القدم .

بالاضافة للمسلمين ، هناك تواجد لاقليات دينة اخرى ، مثل الصابئة المندائيين ، واللذين ورد ذكرهم في القران الكريم ، و تعيش هذه الجماعة الدينية ، بالاضافة الى المدن الاهوازية ، في بلدان اخرى ، مثل العراق والكويت ، وفي السنوات الاخيرة في دولة الامارات العربية المتحدة ، ويصل تعداد افرادها بين 35-40 الف نسمة ، كما هناك عدد من الاسر المسيحية ، تعيش في مدينتي عبادان والمحمرة ، ولهم كنيسة ، وقسم منهم من السكان الاصليين ، ولدينا عدد من اليهود العرب ( الايرانيين ) الا ان عددهم قد تناقص بعد انتصار الثورة .


التاريخ المشترك:


منذ ما يقارب الخمسة آلآف عام ، وقبل هجرة الاخمينيين من روسيا ( اسيا الوسطى ) الى واحة ايران كانت خوزستان موطنا لاقوام سامية تعرف بالعلاميين ، ولا تزال اثارهم وحضارتهم مشعة في مدن الشوش وجغازنبيل ، وبقية مناطق خوزستان ، ولرستان ، وفارس ، وقد ورد ذكرهم في التورات .

كتب احمد اقتداري ، وهو احد الباحثين الايرانيين ، حول التواجد التاريخي للعرب ، في العهدين الاخميني والاشكاني ، في مؤلفه " الاثار والابنية التاريخية في خوزستان ( آثار وبناءهاي تاريخ خوزستان ) قائلا : ما كشفت عنه الحفريات حتى الآن ، في مدينة الشوش ، يدل على ان اعماق هذه التلة تحتوي على حضارة العيلاميين اما الاثار الموجودة في الطبقات العليا ، فهي تعود الى المراحل الاخمينية ، والاشكانية ، والعربية ، وان اثار تلك المراحل يشاهد على نطاق واسع في هذه التلة .

وكتب السيد احمد كسروي في كتابه " الملوك المجهولون "( شهرياران كمنام ) قائلا :" ان الهجرة العربية الى ايران سبقت الهجرة العربية الى سورية والعراق ، وعلى كل حال ما هو مؤكد وموثق ان تاريخ هذه الهجرة قد حصل قبل قرون من ظهور الاسلام ، حيث كانت ابواب الهجرة مفتوحة بوجه العرب في العهدين الساساني

والاشكاني ..الخ " .

ويضيف كسروي ما هو مؤكد ، ان قبائل عربية ، استوطنت في العهد الاشكاني ، المناطق الحارة من ايران مثل خوزستان ، وكرمان ، وكذلك في البحرين، ولعل احد هذه القبائل ، هي قبيلة بني العم ، ولربما تكون اول قبيلة عربية قصدت الهجرة الى ايران " .

وينقل احمد كسروي عن تاريخ ابو جعفر محمد بن جرير الطبري وهو من المؤرخين الاسلامين المشهورين الذي لا يزال تاريخه ( تاريخ الطبري ) يعد من اهم المراجع التاريخية ، قائلا : " ان عم هو نفسه مرة بن مالك بن حنظلة ابن مالك بن زيدان التميمي ، وان هذه القبيلة هي نفسها قبيلة تميم الشهيرة ، والتي لاتزال حتى يومنا هذا ، تسكن في خوزستان ، وان جهدهم مرة بن مالك ، كان يعيش في عهد اردشير بابكان اول ملك للساسانيين ، وقد ساعده في حربه ضد الاردوان الاشكاني "

واستنادا الى رواية كسروي هذه يتضح ، ان العرب سكنوا في منطقة الاهواز او ماتعرف بخوزستان وساير المناطق الايرانية الاخرى منذ العهد الشكاني ، وكسروي لاينفي وجودهم قبل هذا التاريخ الا انه يصرح ان معلوماته في المجال محدودة .

وقد جاء في تاريخ الطبري ، والذي ترجمه الى الفارسية ، ابو الفضل البلعمي ، وتحت عنوان خبر فتح الاحواز مايلي :

" فتحت الاهواز ومدنها في السنة الثامنة عشر للهجرة ، في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وذلك بعد فتح الشام، وكان ملكها رجل عظيم ، يسمى الهرمزان، وقد حكم الاهواز هو وافراد اسرته ، وكانت الاهواز انذاك تتكون من سبعين مدينة ، وكانت جميع هذه المدن خاضعة له ، وفي عهده كانت جمهرة من ( قبائل) وائل بن كليب تعيش حول الاهواز، وكانوا على عدواة مع الهرمزان، بسبب الحدود والاستفادة من الاراضي والقرى ، (فاشتكوا بغيه وظلمه الى المسلمين فسار، المسلمون بقيادة حرقوس بن زهير السعدي يريدون الهرمزان ) فلجأ الهرمزان الى سوق الاهواز ، و كان هذا السوق قلعة محكمة يمر من وسطه نهر عظيم يسمى بدجيل وعليه جسر" راجع (تاريخنامه طبري تصحيح وتشريح محمد روشن نشر جاب 1366) .

ماذ ا تعني هذه الروايات ؟ تعني انه في العهد الساساني كانت ايران تنقسم الى عدة اقاليم او ممالك ، وكان اقليم الاحواز احد هذه الاقاليم او الممالك ، وكانت تدار من قبل ولاة او ملوك ،اما الأمبراطورية كلها فكانت تحكم من قبل الملك ( الشاه ) او ما يسمى بمللك الملوك ( شاه شاهان ) .

كانت هذه الحالة متشابه الى الحالة التي كانت سائدة في العهد القاجاري، حيث كانت ايرا ن تتكون من من عدة اقاليم او ممالك متصالحة، يطلق عليها اسم ( ممالك محروسه ايران ) الممالك المتصالحة الايرانية، وكان لكل مملكة او اقليم حاكما او واليا محليا ، وقد ظهرت في العهد البهلوي، مفهوم البلاد الشاهنشاهية الايرانية وبموجب هذا المفهوم حل اسم المحافظة ( استان) محل الاقليم او المملكة ، وتبدل اسم الوالي او الحاكم الى اسم المحافظ ، ولكن ما يجمع بين العهدين الساساني والبهلوي ، هو الغاء دور الحاكم المحلي، كما هو الحال في عهد يزدجرد ، حيث تم تعين الهرمزان واليا على الاهواز، مثلما تم فرض الجنرال صفاريان في العهد البهلوي ، و الجنرال مدني، في المراحل الاولى من الثورة ، محافظين لخوزستان ( الاهواز) ، وكل الرجلين لا ينتميان الى السكان الاصليين .

ونستنتج من الصراعات والخلافات التي كانت دائرة بين الهرمزان والعرب ، ان العرب في عهده كانوا يعانون نوع من الاضطهاد القومي .

واستنادا الى ما اورده محمد بن جرير الطبري ، ان الاهواز في العهد الساساني كانت تتكون من من سبعين مدينة وكانت تسمى بالاحواز ، وليس " خوزستان " وكان مركزها ( عاصمتها ) يسمى بسوق الاحواز، ومصطلح الاحواز - سوف نتطرق الى ذلك - مصطلح عربي ، وكانوا يسمون كارون بدجيل وهو مصغر لدجلة .

وقد تطرق الشاعر العربي جرير(653-733) و هوشاعر من كليب عاش في العهد الاموي في احد قصائده الى عرب الاحواز حيث قال :

سيروا بني العم فالاحواز منزلكم ------------- ونهر تيري ولم تعرفكم العرب

ان بيت جرير هذا ان دل على شيء انما يدل ان العرب كانوا يعيشون في تلك المرحلة في الاهواز وفي منطقة نهر تيري ( منطقة بني طرف والحويزة حاليا ) وقد انفصلوا عن اشقائهم العرب في شبه الجزيرة العربية .

ويعتقد "كريستن سن " وهو باحث الماني ، متخصص في شؤون تاريخ ايران القديم ، ان قسم من العرب كانوا يعيشون في العهد السلوكي ( قبل الاخمينيين ) في منطقة دست ميسان ( بني طرف والحويزة ) وكانوا يديرون شؤون امورهم ومملكتهم عبر حكم ذاتي .


المكانة التاريخية لاقليم الاهواز بعد الاسلام :


يؤكد المؤرخون القدماء ان المنطقة التي تعرف باسم اقليم الاحواز، اصبحت بعد الفتح الاسلامي جزء من دائرة الامبراطورية الاسلامية، و كانت في القرون الاولى لصدر الاسلام مركزا رئيسيا للحركات الثورية ،

كالقرامطة والزنج ، والازارقة ، اللذين هم انشقاق من حركة الخوارج .

و في الهعد العباسي الاول ، تأسست امارة بني اسد نسبة الى قبيلة بني اسد، التي لا تزال تسكن المنطقة حتى يومنا هذا ، وقد حكمت هذه الامارة الاهواز والمناطق التابعة لها برهة من الزمن .

وفي القرن الرابع والخامس الهجري، سيطر آل بويه على ايران وامتد حكمهم الى خوزستان .

وفي القرن السادس، عين ملوك السلاجقة ، رجل من قبيلة الافشار التركية يدعى " شملة " حاكما على اقليم الاحواز ، ويبدو ان الاحواز انذاك ، كانت اقليما مستقلا ، وليس تابعا ، كما حكمت الاهواز ، في القرن

السادس، من قبل اتابك اللر واتابك فارس ، وفي القرن السابع ، خضعت لسلطة الخوارزميين .

كما خضعت الاهواز في القرن الثامن لسلطة آل مظفر وآل جلاير والتيموريين ، و استمر هذ الوضع حتى القرن التاسع ، ويمكن ان نسمي هذه المرحلة بمرحلة ملوك الطوايف .

وفي منتصف القرن التاسع الهجري ( اواخر القرن الخامس عشر الميلادي )، اسس محمد بن فلاح المشعشعي، امارات المشعشعيين في الحويزة، وقد امتدت هذه الامارة في عهد نجله على بن محمد ، لتشمل بالاضافة الى عربستان (خوزستان ) ، لرستان ، كهكيلويه ، كرمانشاه ، البحرين ، وحتى جنوب العراق ومنذ ذلك العهد عرفت المنطقة باسم عربستان .

ومن اراد المزيد من الاطلاع ،على هذا الموضوع ، باماكانه الرجوع الى تاريخ ( بانصد ساله خوزستان ) من تاليف احمد كسروي وكتابي( قبائل وعشائر عرب في خوزستان) .

واستنادا الى ما اورده كسروي، فان المشعشعيين، اعتمدوا اللغة العربية لغة رسمية لهم ، واستمر حكمهم المستقل ما يقارب السبعين عام ، وبعد ذلك اصبحوا تابعين للحكومات الايرانية، الا انهم حافظوا على استقلالهم الداخلي لمدة خمسمائة عام .

كان الغالبية العظمى من حكام وامراء الاسرة المشعشعية ، شعراء ومن مروجي المذهب الشيعي، الان امارتهم في اواخر القرن الثامن عشر قد ضعفت ، واخلت مكانها الى امارة كعب العربية .

وفي منتصف القرن التاسع عشر، ناشد ناصر الدين شاه ، الحاج جابر الكعبي ، والد الشيخ خزعل وحاكم المحمرة ، الوقوف نيابة عنه بوجه القوات البريطانية ، التي كانت تنوي احتلال مدينة المحمرة ، وقد تصدى الشيخ جابر بقواته للبريطانيين ، ومن اراد المزيد من الاطلاع على تفاصيل هذه الحرب التي دارت بين القوات العربية ، وقوات الاحتلال البريطاني ، بامكانه الرجوع الى مؤلف السيد احمد كسروي المعنون ( جنك ايران وانكليس در محمره ) ، كما لايفوتنا القول، ان الشيخ جابر قد تصدى ايضا بقواته للقوات العثمانية ، وافشل مراميها في احتلال مدينة المحمرة ، كما هؤلاء العرب انفسهم ، قد ابلوا بلاءا حسنا وتصدوا للقوات العراقية، وحاربوا ابناء لغتهم العراقيين ،ابان الحرب العراقية الايرانية ، فمن بين 16 الف شهيد قدمتها محافظة خوزستان ، هناك 12 الف شهيد منهم ، من العرب استشهدوا دفاعا عن موطنهم .

وبعد وفاة الشيخ جابر، تولى ولده مزعل الحكم من بعده ، ومن احدى مبادراته تقوية روابط علاقات السياسية مع طهران ، واصبح شريك لملوك القاجاريين ، والاتابك ، في الارباح التجارية العائدة من الملاحة في نهر كارون .

وبعد مقتل مزعل، اعتلى دفة الحكم من بعده، اخيه الشيخ خزعل ، فرتب بيت امارته من الداخل، واضافة الى سيطرته على المناطق الغربية و الجنوبية للمنطقة، وسع نفوذه ، وبسط سيطرته على المناطق الشرقية واصبحت شوشتر ودسبول جزءا من امارته .

وان كان الشيخ خزعل تابعا للحكومة المركزية ، الا انه كان يتمتع بحكم ذاتي حقيقيي، وقد استمر هذا الحكم حتى عام 1925 م 1304 ش بعد ان استولى رضا شاه ، وبدعم من بريطانية على المنطقة، وباستيلائه قوضت السلطة العربية، ويمكمن القول ان الشيخ خزعل كان اخر امير عربي لمنطقة خوزستان .

ومنذ تولى البهلويون الحكم في ايران ما برح المؤرخون والمنظرون العنصريون يبذلون قصارى جهودهم من اجل تحريف التاريخ وقلب وقائعه راسا على عقب ، وذلك من خلال فصل تاريخ هذه المنطقة، عن مرحلة ماقبل 1925 -1304وكانما هذه المنطقة، لم يكن يحكمها حاكم عربي ، وليس لشعبها قبل مجئ رضا خان اى تاريخ او ثقافة خاصة به .

لقد نهج رضاخان ومن بعده ابنه محمد رضا ، سياسة دمج لغات وثقافات الشعوب غير الفارسية، وصهرها في بوتقة اللغة والثقافة الفارسية ، وقد كان لشعبنا النصيب الاكبر من هذ السياسة .

مما لاشك فيه، ان السياسة الديكتاتورية الظالمة، التى مورست في فترة الحكم البهلوي ، قد طالت جميع الشعوب بمافيها القومية الحاكمة، الا ان الظلم الذي لحق بالقوميات الاخرى ، كان ظلما مزدوجا ، وفي تلك الفترة اتسع نطاق التفكير العنصري ، وخرج من دائرة الحكام، الى دائرة النخب الفارسية المثقفة ، واتسع اكثر من ذلك ليشمل بعض النخب المثقفة المعارضة للنظام ايضا .

لم يستكن العرب لهذه السياسة العنصرية ، وشهدت المنطقة وفي فترات معينة من حكم رضا شاه ومن بعده ولده انتفاضات شعبية عدة للعرب ضد هذه السياسة ، لا يتسع لنا المجال هنا لشرح وقائعها ، الا انه يمكن القول، ان هذه الانتفاضات ، لم توفق وذلك بفعل شراسة القمع التي تعرضت له الجماهير المنتفظة على يد النظام البهلوي ، واستمر هذا الوضع حتى حدثت ثورة بهمن 56 -79 ولم يخفى على احد مساهمة العرب الفعالة في هذه الثورة،وحجم الضحايا ،والشهداء الذي قدموه ، واي مؤرخ منصف يعرف جيدا الدورالفعال التي لعبته الشرائح والفئات والطبقات الاجتماعية العربية من عمال ( وخاصة عمال النفط في عبادان) ورجال دين ، ومثقفين وطلاب وطلاب جامعيين في انجاح هذه الثورة ،ولايستطيع اي مؤرخ منصف تجاهل ذلك .

الااننا ومع الاسف الشديد نلاحظ ان البعض من انصاف الكتاب و المؤرخين يتطرقون الى تاريخ وجغرافية المنطقة الا انهم يتجاهلون وعن عمدالتطرق الى مثل هذه الامور .

لقد ذكرت لكم خلاصة من تاريخ هذا الشعب المكافح ، اعتمدت فيه على امهات المصادر التاريخية الموثوقة ايرانيا وعربيا وحتى عالميا ، واضافة الى تاريخ الطبري، ومؤلفات احمد كسروي، ساذكر لكم قائمة اخرى من المصادر التاريخية ، التي تحدثت عن تاريخ العرب الاهوازيين ، وعن حكامهم ، وعن ثقافتهم ، ولغتهم واوضاع ، حياتهم العامة منها:

- البلدان ،احمد بن ابي يعقوب ( القرن الثالث )

- صورة الارض ، ابن حوقل

- المسالك والممالك ، الاستخري

- سفرنامه ناصر خسرو

- فارسنامه ابن بلخي

- احسن التقاسيم في معرفة الاقاليم (القرن الرابع والخامس الميلادي )

- الكامل ، ابن الاثير ( القرن السادس )

- رحلة بن بطوطة ( القرن السادس )

- حبيب السير، خواند مير

- عالم اراي صفوي

- تذكرة شوشتر، قاضي نور الله شوشتري

- عالم آراي عباسي ، اسكندر بيك

- عالم اراي نادري، ( دوره صفوية وزندية )

- فارسنامه ناصري

- سفرنامه نامة عربستان ، نجم الملك غفاري

- سفرنامه لرستان وعربستان ، باران دويد

- سفرنامه نيبور

- سفرنامه لايارد

- سفرنامه لوريمر

- سفرنامه ديالوفا

- مردم شناسي ايران ، هنري فيلد

- تاريخ ايران ، سربرس سايكس

- شيخ خزعل وبادشاهي رضاخان ، سر برسي لورين

- ايران وقضيه ايران ، لرد كرزن

هذا ومن الجدير بالذكر ان جميع الرحلات المذكورة قد ترجمت وطبعت باللغة الفارسية

- تاريخ بانصد ساله خوزستان ، احمد كسروي

- شهرياران كمنام ، احمد كسروي ، في هذا الكتاب يتناول كسروي جزءا من تاريخ الاهواز القديم

وبالاضافة لما ورد ولمزيد من الفائدة والاطلاع بامكانكم مراجعة المصادر التالية :

- " قبائل وعشائر عرب خوزستان " ، يوسف عزيزي بني طرف

- جزوه اي درباره اعراب خوزستان ، يوسف عزيزي بني طرف

- تاريخ جغرافيائي خوزستان ، موسى سيادت

- تاريخ خوزستان از دوره افشار تا دوره معاصر موسى سيادت ، جزءان

- اثار وبناهاي تاريخي خوزستان ، احمد اقتداري

- تاريخ جغرافيائي خوزستان ، محمد علي امام شوشتري

- تاريخ خوزستان ، مصطفى انصاري

مقالات ومؤلفات كاظم بور كاظم ، وحميد طرفي ، وكاظم علي نزاد

كما بالامكان الرجوع الى كتاب ( المفصل في تاريخ العرب قبل الاسلام ) للبروفيسور جواد علي وكما اشرت سابقا ترجم جزءان منه الى الفارسية ، حيث يؤكد هذا المؤلف على ان العرب سكنوا جنوب غرب وجنوب شرق ايران ( خوزستان -الاحواز- البحرين وفارس وكرمان) قبل هجرة الآريين الى هذه البلاد .

وهذا ما يؤكده الطبري في تاريخه ايضا .


نظرة الى التركيبة السكانية لعرب الاهواز:


اعتمدت في حديثي اليكم على مصادر موثوقة لمؤرخين موثقين ، فقد تحدث هؤلاء عن الوجود العربي في خوزستان وارجعوه الى مراحل تعود الى ما قبل الاسلام ، الا انه ومع سقوط السلالة الساسانية ، على يد الفاتحين المسلمين هاجر قسم اخر من القبائل العربية ، ليس الى عربستان وحسب وانما الى ساير المناطق الايرانية ، وخاصة الى قم ، وكاشان ، وخراسان ، وكرمان .

وحول لغة اهل البلاد كتب ابن حوقل والذي عاش في القرن الرابع الهجري في كتابه " صورة الارض "

قائلا :

"اللغة العامة لاهالي خوزستان اللغة العربية والفارسية ، و توجد الى جانبهما لغة اخرى تسمى باللغة الخوزية وهي ليست عبرية ولا سريانية ولاهي فارسية" .

اما الاستخري الذي عاش في القرن الثالث الهجري تحدث في كتابه" المالك والمسالك"حول نفس الموضوع قائلا:

" ان الغالبية العظمى من سكان خوزستان (الاحواز) هم من العرب ، ويلمون بالفارسية ، وخاصة اللغة الخوزيه" .

ماذا نستنتج من هذه المصادر التاريخية ؟ نستنتج انه حتى القرن السابع الهجري كانت تنتشر في المنطقة لغة اخرى غير الفارسية والعربية تسمى اللغة الخوزية ، وقد انقرضت هذه اللغة .

ومع تاسيس امارة المشعشعيين في الحويزة في القرن التاسع الهجري اعتمدت هذه الامارة اللغة العربية لغة رسمية لها، وبذلك تراجعت مكانة اللغة الفارسية، وانزوت في مدن معينة كمدينتي شوشتر ودسبول . وقد استمر هذا الوضع على هذا المنوال حتى عام 1304 - 1925 م عندما سقطت اخر امارة عربية بزعامة الشيخ خزعل .

وبعد مجئ رضا شاه الى السلطة، بذل قصارى جهده، وعلى ضوء توجهاته السياسية العنصرية، وخططه الشوفينية، الى تغير البنية الديموغرافية للسكان، و بما يضر وتركيبة اللغة العربية ، وقد نفذت سلطات رضا خان هذا العمل بطريقتين ، طبيعية وغير طبيعية ، ونحن نسرد هذا الوقائع لسنا بصد الاعتراض على الهجرة الطبيعية الى خوزستان ولكن اعترضنا ينصب، على الهجرة المدروسة، والمقصودة الى هذه المنطقة ، فقد قام رضا شاه وبتشجيع من شابورجي وهو واحدا من القوميين الفرس الهنود ، وواحد من العملاء البريطانيين ومن الوجوه الشوفينية المعادية للعرب ، على الهجرة غير الطبيعية الى خوزستان .

فقد روى لنا المعمرين العرب الاهوازيين، اللذين عاصروا تلك المرحلة، ان الشاحنات كانت تنقل مجاميع من الافراد من المناطق الايرانية الى ساير المدن الاهوازية لاسيما مدينتي عبادان والاهواز ، بغية توطينهم ، حتى يتسنى لهم وعن هذا الطريق احداث تغييرات في هيكلية البنية السكانية العربية لصالح العنصر الوافد .

وكما قلت ، انني شخصيا لا اعارض الهجرة الطبيعية الى المنطقة لان العرب بامكانهم الهجرة والاستيطان في اي منطقة من مناطق ايران وما اعارضه الهجرة المكثفة المقصودة الى منطقة، فقد الحقت هذه الهجرة الى خوزستان ، اضرار بالغة، بلغة السكان الاصليين ، ولو كان بامكان هولاء السكان التعلم بلغة امهم ، و اصدار المجلات والجرايد بلغتهم العربية ، لكانت الاثار السلبية الناتجة عن هذه االسياسة محدودة

ولما عان العرب من ازمة في الهوية القومية ولامن التخلف المفروض عليهم ولا من الذوبان في القومية المسيطرة التي تمسك بيدها كل ادوات السلطة .


لمحة تاريخية عن اسم المنطقة ومدنها :


استنادا الى اقوال الطبري وبقية المؤرخين ، ان خوزستان كانت قبل الاسلام تسمى بالاهواز ، وهذا يعني ان كل المنطقة ( خوزستان او عربستان) تسمى بهذا الاسم، وكان مركزها يسمى بسوق الاهواز ، الا انه بعد الفتح الاسلامي ، تبدل اسم الاهواز الى الاحواز ، وبمرور الايام وبسسبب صعوبة لفظ ال(ح) من قبل الفرس تبدلت الى (ه) وصارت الاحواز تعرف كالسابق بالاهواز .

وفي هذا الصدد يقول ياقوت الحموي والذي عاش في القرن السابع الميلادي حول هذه التسمية قائلا : "هذه الكلمة تعني جمع هوز ، واصلها حوز ، ونتيجة لاستعمالها المتزايد من قبل الفرس ولصعوبة لفظ( الها) من قبلهم تبدلت حوز الى هوز والاحواز الى الاهواز " .

وبعد الفتح الاسلامي وحتى وصول ال بويه الى السلطة في القرن الرابع الهجري ، كان اسم الاهواز يطلق على جميع مناطق خوزستان .

وقد ورد اسم خوزستان لاول مرة في كتاب ( حدود العالم من المشرق الى المغرب ) وقد دون هذا الكتاب سنة 372 هج والمؤلف مجهول الهوية ،وقد ورد فيه مايلى " في خوزستان نهر يسمى مسرقان ، اوكارون يتفرع

من نهرشوشتر ويتجه نحو الاهواز "

يعد كتاب " تاريخ بانصد ساله خوزستان " احد المراجع الهامة حول خوزستان وشعبها ورغم ان مؤلفه ذو نزعة قومية فارسية ، الاانه كان منصفا في كتابته حول خوزستان وشعبها وتاريخ المنطقة ، يقول كسروي : " في عهد الشاه اسماعيل الصفوي ، وولده الشاه طهماسب كان القسم الغربي من خوزستان ، الواقع تحت السيادة المشعشعية يسمى بعربستان ، وذلك من اجل تمييز هذا القسم عن القسم الشرقي من المنطقة وهوشوشتر ورامهرمز الذي يسطر عليه ولاة صفويون " .

وهذا يعني نفوس العرب قد تزايد في هذه المنطقة بعد انهيار الامبراطورية الساسانية ، وفي العهد الايلخاني المغولي سيطرت اسرة المشعشعيين وهي اسرة عربية على كل منطقة خوزستان الراهنة بالاضافة الى كهكيلوية وبوير احمد ، ، كرمنشاه ، وجزء من الاراضي العراقية ، ومنذ ذلك الحين عرفت هذه المنطقة باسم عربستان

وهو مصطاح فارسي ، يعني منطقة او محافظة العرب كما هو الحال تسمسيات كيلان ، مازندران، جهارمحال بختياري ، لرستان ، كردستان ، بلوجستان ، اذربايجان وصحراء التركمان والتي تعني وبالترتيب

محل سكنى الكيلكيون ، المازندرانيون ، الاذريون ، البختياريون ، اللر ، الكرد ، البلوج ، والتركمان .

يقول كسروي في كتايه " تاريخ بانصد ساله خوزستان " ان هذا الاسم( عربستان) قد ورد لاول مرة في كتاب القاضي محمد نور الله الشوشتري ، الذي بدا تاليفه في عهد شاه طهماسب وانتهى منه بعد موته ، يقول كسروي نقلا عن هذا المؤلف، انه منذ القرن التاسع الهجري ، وتزامنا مع تاسيس الدولة المشعشعية في الحويزة وحتى نهاية المرحلة الصفوية كان الجزء الشمالي والشرقي من منطقة خوزستان يسمى بخوزستان اما الجزء الغربي والجنوبي منها يسمى بعربستان ، وفي تلك المرحلة كانت مدينتي شوشترودسبول تعدان جزءا من حدود خوزستان ، ولكن في عهد نادرشا وبعده ، سميت كل منطقة خوزستان الراهنة بعربستان ، واستمرت هذه التسمية حتى العهود الافشارية والزندية والقاجارية .

وبعد سقوط امارة كعب البوكاسب على يد رضاشاه البهلوي واسر الشيخ خزعل عمد رضا شاه بايعاز من مستشاره الثقافي شابورجي وضمن توجهات المنظرين الشوفينيين الفرس المعادية للعرب تم تغير اسم عربستان الى خوزستان في حين لم يغيير اى من اسماء المناطق الايرانية الاخرى وظلت مناطق جهار محال وبختياري كردستان ، اذربايجان ، بلوجستان ، جيلان ، مازندران ،ترمز الى وجود اللر والبختيارية والاكراد والاذريين والبلوج والكيلكية والمازندرانية .

الا ان الشوفينين والمؤرخون ا الفرس وبسبب معادتهم الصارخة للفظ العربي و العرب بادروا اول ما بادروا الى ازالة مظهر الوجود العربي من الخارطة السياسية الايرانية ليتسنى لهم بعد ذلك ممارسة التطهير العرقي والقومي والثقافي ضد العرب فقاموا بتغيير اسم محافظة عربستان الى محافظة خوزستان .

وكان واضعي اركان قاموس اللغة الفارسية من امثال الشوفنين ذبيح بهروز و صادق كيا قد اكملوا سياسات شابورجي فعمدوا خلال السنوات 1313-1314 هج الى تغيير الاسماء التاريخية للعديد من المدن والاقضية

والنواحي ، والقرى ، والازقة والانهار ، وحسب زعمهم لا يريدون بقاءا للعرب في خوزستان ، وقد استمرت هذه السياسة، في المرحلة الثانية من العهد البهلوي، و هي مستمرة حتى بعد قيام الثورة في ايران وسندرج هنا غيض من فيض من اسماء المناطق العربية التي تم تبديل الى اسماء فارسية جديدة .


الاسم الجديد الاسم القديم( العربي - الايراني)

دشت ميشان (بدل هذا الاسم بعد الثورة الى دشت ازادكان) بني طرف والحويزة

هويزة الحويزة

اروند كنار القصبة

اروند رود شط العرب

آبادان عبادان

خرمشهر المحمرة

اميدية العميدية

اغاجاري سيد جري

شادكان الفلاحية

رامشير الخليفية (خلف اباد)

ماهشهر معشور

سر بندر راس الميناء

بندر شاهبور خورموسى

انديمشك الصالحية


كما غير القاموس اللغوي الشاهنشاهي اسم الحويزة الى( هوزكان) ولو ترجمت هذه الكلمة الى اللغة المحكية الاهوازي لاعطت معنا سيئا للغاية، وهكذا تم تغير ناحية الرفيع التابعة الى قضاء الحويزة الى( كاويان ) وقد اعيدت اسماءها بعد الثورة الى الاسماء القديمة .

ونرى اليوم ان الغالبية العظمى من المدن الاهوازية لهما اسماء مزدوجة احدهما يستخدم على المستوى الرسمي وهو الاسم الفارسي، والاخر يستخدم على المستوى الشعبي، وهو الاسم العربي التاريخي فاذا سألت المواطن العربي، الى اين مسافر لاجابك على سبيل المثال الى المحمرة ولايجيبك انه مسافر ال خرمشهر ، وهذا يعني ان الذاكرة التاريخية والثقافية للشعب العربي، ورغم مرور اكثر من خمسين عام على تغيير هذه الاسماء لا تزال تحتفظ بالاسماء العربية التاريخية ، هذه الازدواجية في التسمية بين الرسمي والشعبي موجودة في اغلب المجالات الثقافية .

التسميات التاريخية العربية - الايرانية ، التي تطرقنا لها كانت متدوالة حتى عا313 ش وكانت مثبته في جميع الكتب التاريخية والمراسلات الفارسية الرسمية بما فيها وثائق وزارة الخارجية و منذ العهد الصفوي والزند والافشار والقاجاري حتي تغييرها في العهد البهلوى.

ولو راجعتم كتاب " لغتنامه دهخدا " ،" فرهنك معين " ، دايرة المعارف البريطانية ،وثائق وزارة الخارجية الايرانية، ،مؤلفات احمد كسروي ،حسين مكي ، ملك الشعراء بهار وغيرهم نشاهد ان جميع هذا الاسماء وردت باسماءها العربية في جميع هذه المؤلفات وهي مؤلفات فارسية ومؤلفيها انا س ايرانيون معروفوون وقد وردت هذا الاسماء، ايضا في اغاني واهازيج جيران العرب الفلكلورية، كالر والبختيارية وساذكر لكم هذه الاغنية البختيارية التي ورد فيه اسم عربستان والتي مطلعها يقول :

كاشكي مو بيدمي جا مندلي خان خاك تهرون بكشم به "عربستون"

ومندلي خان هو شقيق علي مردان خان حيث ثار هذين الاخوين ضد رضا شاه، ويعدان من ابطال العشائر البختيارية .

لايزال بختياري" ايذه " " وباغ ملك " ، عندما يريدون السفر الى الاهواز يقولون نحن مسافرون الى " عربستون " اى عربستان وان هذه التسمية لاتزال منتشرة على نطاق واسع بين اوساط العشائر البختيارية

ورغم هذه الحقائق الا ان المثقفون الشوفنين الفرس وحتى الايام الاخيرة من عمر النظام البهلوي ، لم يدخروا جهدا في تغيير وقائع التاريخ والجغرافية، فأينما وجدوا تسمية عربستان ابدلوها الى اى خوزستان وعلى سبيل المثال نذكر رحلة الوزير القاجاري ، في عهد ناصر الدين شاه ، الحاج نجم الملك الغفاري الذي دون رحلته الى عربستان تحت عنوان " سفرنامه عربستان " الا هذه الرحلة اعيد طبعها ونشرت من قبل السيد دبير محمد سياقي ، الذي كان استاذا جامعيا تحت عنوان" سفرنامه خوزستان" دون اي احترام لروح مؤلفها، وقد تناسى هذا المثقف الامانةالادبية ،عندما قام بفعلته هذه ، تحت تأثير من افكاره الشوفينية العنصرية المعادية للعرب . وقد احتفل بتكريم هذا المثقف الشوفيني في السنة الماضية من قبل " مجمع المفاخر القومية الايراني" ( انجمن مفاخر ملي ايران ) المسيطر عليه من القومين المتشددين الفرس .

وكما شاهدنا ان مصطلحات، كعربستان ، المحمرة ، عبادان ، الفلاحية، هي تسميات ليست من نسيج افكاري ولا من فعل القادة العرب ، وليس من صنع اي احنبي ، وانما هما تسميات تستمدان مشروعيتهما من اعماق تاريخ هذه البلاد ، وهي اسماء تاريخية عرفت عربيا وايرانيا ، ولاتدلان على الانفصال ، وايرا ن كما معروف لا تعني فارس فقط ، وهذا ماهو مصرح به في دستور ج أ أ وانما من يريد ان يطفي طابع الانفصال على استخدام مثل هذه التسميات ، فانما هم المثقفين الفرس الشوفينين المعادين للعرب .

وانني هنا اتسال الم يحن الوقت بعد لكي تعيد الجمهورية الاسلامية النظر بجدية ،كما اعادت النظر في الكثير من القوانيين التي كانت صادرة في العهد البهلوي، وتسمح للشعب العربي باستعادت جزء من مقومات هويته القومية ليس على مستوى الازقة والسوق وحسب ، وانما في المدارس والمحاكم ايضا ، وان تتعاطى ايجابيا مع رغبات الشعب العربي ، من خلال سن القوانين على مستوى مجلس الشورى او المجالس المحلية ، و تتيح امكانية استعادت الاسماء العربية- الايرانية للمناطق الجغرافية و التاريخية التي تم تبديلها اسماءها على يد رضا شاه وبالتالى توحيدالتسميات الرسمية مع التسميات الشعبية .


تأثير الصناعات النفطية على الاوضاع الحياتية للشعب العربي الاهوازي :


قبل اكتشاف اول بئر للبترول في مدينة مسجد سليمان ، من قبل وليام ناكس دارسي ، كانت العلاقات العشائرية تسيطر على كافة مناحي الحياة الاجتماعية للشعب العربي الاهوازي ، وتكاد ان تكون مدينة المحمرة المدينة الوحيدة الذي يشاهد فيها نشاط تجاري وسياسي .

لقد اشترى البريطانيون - الذين سبقوا وان حصلوا على امتياز التنقيب عن البترول من ناصر الدين شاه- من الشيخ خزعل حيزا من الارض لاقامة مصفاة للبترول عليها ، ولقد بدؤا بوضع حجر الاساس لبناء هذه المصفاة في عام 1910 م ، لقد تعرف عرب الاهواز قبل تعرفهم على الاستعمار البريطاني على الاستعمار البرتغالي وقد دخل الشيخ سلمان الكعبي احد حكام المنطقة المعروفين انذاك، في مواجهات عسكرية مع البرتغاليين اكثر من مرة وقد استطاع في احداها ان يلحق الهزيمة بقواتهم البحرية .

لقد ادت علاقات المحمرة التجارية مع الخارج الى نشؤ علاقات انتاج راسمالية تجارية في هذه االمنطقة .

قبل اكتشاف البترول في خوزستان كانت الحبوبات احد المنتجات االرئيسية في منطقة الاهواز وفي هذا الصدد يقول السيد مصطفى الانصاري ، في كتابه ( تاريخ خوزستان ) الذي ترجمه الى الفارسية السيد محمد جواهر الكلام ، ان خوزستان في عهد حكم الشيخ خزعل كانت تصدر القمح الى المملكة البريطانية

اما فيما يتعلق بالتطور الصناعي فان اول مصنع قد تاسس في تبريز، ومن ثم في طهران ، وبتاسيس مصفاة البترول وضعت اللبنات الاولى للصناعات النفطية في مدينة عبادان .

وفي تلك المرحلة ما عدى اقلية من المواطنين الشوشتريين ، والدسابلة بالاضافة الى عدد محدود من البهبهانية كان السكان العرب يشكلون الغالبية العظمى من نشطاء الحقل التجاري في مدينة الاهواز ، وكانت عبادان

لا تتعدى كونها قرية (قصبة) صغيرة تدار من قبل الحاكم المعين من قبل الشيخ خزعل ، وكان جميع سكانه من القبائل والعشائر العربية ، الغالبية العظمى منهم من عشائركعب - ادريس والنصار - بالاضافة الى عشائر السادة العرب وخاصة السادة بيت التفاخ حيث لايزال قبر كبيرهم السيد محمد التفاخ موجود في وسط هذه المدينة ، ولايفوتنا القول ان هناك علاقات سببية تجمع بين الشيخ خزعل وبعض الاسر البهبهانية حيث تزوج الشيخ خزعل من كريماتهم .

لقد تسبب تاسيس مصفاة البترول في عبادان الى ايجاد تغيرات مهمة على النسيج السكاني العربي في المنطقة وذلك من خلال تدفق سيل المهاجرين والباحثين عن العمل من السواحل الجنوبية وخاصة من بوشهر ، وتنكستان ، وكذلك اصفهان وشهر كرد وجهار محال الى مدينة عبادان .

كانت نسبة التركيبة السكانية في عبادان في عهد الشيخ خزعل تتشكل من 95% من العرب و5% من غير العرب ، وقد تغيرت هذه النسبة الى ارقام غير قابلة للتصور، ووصلت في السنوات التي سبقت الحرب العراقية الايرانية ، الى 60% من العرب 40% من غير العرب ، والكثير ممن يعدون انفسهم اليوم من

العبادانيين فهم من مواليد عبادان او على اقل تقدير اباءهم من مواليد هذه المدينة .

ويتحدث احمد كسروي عن ان الكهرباء ويقول انها قد دخلت مدينة عبادان في اوائل القرن العشرين ، وفي العشرينات اسس البريطانيون محطة للبث الاذاعي، واعقبوها بعد فترة بتاسيس محطة للبث التلفزيوني وذلك قبل تاسيس اى محطة للبث الاذاعي او التلفزيوني في ايران .

ونشاهد في مدينة عبادان وجهان للاستعمار البريطاني ، الاول من اجل الحفاظ على مصالهم، خلقوا من مدينة عبادان وهي قرية صغيرة مدينة عصرية نموذجية ، على المستوى العالمي . اما الوجه الثاني يتمثل بالنهب الاستعماري للثروة الوطنية .

يتحدث يروان ابراهميان في كتابه( ايران ميان دو انقلاب ) عن ثلاث فئات كانت تعمل في مصفاة البترول في عبادان ، الفئة الاولى ، المدراء الكبار والمهندسون البريطانييون ، والفئة الثانية التقنيون والعمال المهرة من غير العرب ، والفئة الثالثة ، جماهير العمال غير المهرة وجلهم من الايدي العاملة العربية المحلية .

يبدو ان مواقف شابورجي الصديق الحميم للبريطانيين ورضا شاه ، طبعت بصماتها وكانت ذا تاثير بالغ في هذا التراتب الطبقي القومي .

وتعتبر خوزستان في الاساس محافظة عمالية ، مع غالبية سكانية عربية اندمج فيها العاملان ، العمالي والقومي (العربي )، حيث كان لهما دورا مهما في تاريخ الاهواز وتاريخ ايران المعاصر، وكان كل العاملين وعلى الدوام يشكلان مسالة مصيرية لمختلف الانظمة السياسية .

وقد اتخذ كل من هذين العاملين وفي المراحل التاريخية المختلفة - وعلى ضوء التوجهات الاساسية السائدة - اتجاها خاصا ، فعلى سبيل المثال عندما كانت الحركة الوطنية في العشرينات (شمسية ) تناضل ضد الاستعمار، وبسبب سيطرة الخطاب الوطني كان الدور الاساسي ، للعامل العمالي ، وذلك بسبب طبيعة النضالات الوطنية المعادي للاستعمار ، وفي مرحلة قيام ثورة بهمن 57 وحتى بعد مرور سنة او سنتين بعدها ، وبسبب سيطرة الخطاب اليساري المعادي للملكية، طرح موضوع العاملين العمالي والقومي معا ، لكن بعد الثاني من خرداد وبسبب سيطرة الخطاب الديمقراطي طرحت مسالة الحقوق المشروعة للشعب العربي .

لقد اوجدت الحرب العراقية الايرانية تغيرات اساسية في المدينة ، فانخفض تعداد سكان مدينة عبادان من 1 مليون نسمة الى 250 الف نسمة كما ان القسم الرئيسي الذي عاد الى هذه المدينة بعد انتهاء الحرب هم من المواطنيين العرب ، كما الحقت الحرب العراقية الايرانية ،اضرارا بالغة بمصفاة البترول وببيوت وممتلكات الاهالي، وحسب تصريحات مندوبي مدينة المحمرة وعبادان ان 20% الى 30 من كل المدينتين قد اعيد اعمارهما، ويبدو انه وبسسبب فقدان الارادة السياسية، ووجود حالة اللاحرب واللاسلم بين الجانبين العراقي والايراني ، قد حالتا دون استعادت كل المينائين روانقهما ونشاطهما السابق .

ونلاحظ اليوم في مدن خوزستان الرئيسية عامة وعبادان خاصة فوضى التوسع العمراني ، ووجود هوات بين المجموعات القومية ، والثقافية ، والاجتماعية ، ويمكن تلخيصاها على النحو التالي :

اولا : الهوة بين العرب -غالبية فقيرة - وغير العرب - اقلية غنية - .

ثانيا : الهوة بين المناطق النفطية وشركة النفط ، والمناطق غير النفطية والغير خاضعة لشركة .

ثالثا: الهوة بين الريف والمدينة .

رابعا : الهوة بين جميع هذه المسائل الانفة الذكر وسكان الاهوار- هور العظيم ، هور الحويزة ، وهور الدورق- .

لقد تكونت هذه التناقضات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الفترة الواقعة من عام 80- 90 ولم يوفق اي نظام سياسي بايجاد حل لها حتى الان .

ولعل ابرز مظهر موضوعي من مظاهر هذه التناقضات فقدان الرعاية الصحية ، فعل سبيل المثال حينما يمرض احد سكان الاهوار ( المعدان ) سوءا كان من سكان حواشي هور العظيم او الدورق ، بمرض كمرض النزلة الصدرية فان عدم توفر الامكانيات والمضاعافات الناتجة عن هذا المرض ، يتبدال مرضه تدريجيا الى مرض مزمن وفي احسن الاحوال اما ان ينقل الى مشفى الخفاجية ، او الى المستوصف الصحي في الفلاحية ومن المحتمل ان يفارق الحياة بسبب رداءة العناية الصحية .

كما انه اذا مرض احدا من سكان المحمرة او الفلاحية او الخفاجية بمرض القصور الكلوي او الربو اوبواحد من الامراض القلبية او التنفسية او الامراض الجلدية الناتجة عن الحرب فانه ينقل الى مشفى الاهواز الحكمومي ولنفس الاسباب ربما يكون مصيره الوفاة .

في حين نجد الرعاية الصحية متطورة ومتوفرة لدى شركة النفط ، فهذه الشركة بالاضافة الى امتلاكها عدد من المستوصفات والمشافي، فاذا مرض احد عامليها وتعذر معالجته في هذه المستوصفات او المشافي ينقل على الفور الى مشفى شركة النفط الرئيسي في طهران للعلاج ، كما انها قد تعاقدت مع شركات بريطانية لنقل مرضاها من كبار الموظفين ا لى بريطانية للعلاج هناك .انني اذ اوكد ان هذا حق من حقوق العاملين في الشركة ولااعترض عليه ، لكنني اقول لماذا لاتوجد خطة مماثلة لمعالجة المرضى العاديين كما هو الحال لدى شركة النفط، حيث يموت المواطن بتعرضه لابسط الامراض ، لابد ان موتهم سينفع بعد عدة قرون وحينما تتبدل عظامهم الى بترول وثروة تساهم في اعمار طهران وعدة مدن اخرى مدعومة .


http://www.ahwazstudies.org/main/ind...mid=49&lang=EN
من مواضيع كوهجي في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2007, 06:50 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
عـيـون راقـي


الصورة الرمزية وجدان البحرين

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1537
تـاريخ التسجيـل : Feb 2006
عدد المشاركات : 817
الــــــــجنــــــس : شــابة
الـــــدولـــــــــــة : البحرين
عدد الـــنقــــــاط : 91

وجدان البحرين غير متصل

افتراضي

فديت الهولة

هولية وافتخر

يسلمووووووووو على الموضوع
من مواضيع وجدان البحرين في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 08-29-2007, 06:30 PM   رقم المشاركة : ( 8 )

الصورة الرمزية miss b7rain

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 26781
تـاريخ التسجيـل : Aug 2007
عدد المشاركات : 170
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : on the moon
عدد الـــنقــــــاط : 10

miss b7rain غير متصل

افتراضي

ثاااانكس ع الموضوع
من مواضيع miss b7rain في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 09-07-2007, 04:19 AM   رقم المشاركة : ( 9 )

الصورة الرمزية hmazraeh

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 27797
تـاريخ التسجيـل : Sep 2007
عدد المشاركات : 1
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 10

hmazraeh غير متصل

افتراضي

شکرا علی جمیع المساهمات و المشارکات و التعاطف مع القضیه وا لرض و الانسان العربی فی الاهواز او الاحواز

  رد مع اقتباس
قديم 09-12-2007, 11:01 PM   رقم المشاركة : ( 10 )

الصورة الرمزية محمد اسماعيل الهوتي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 14575
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
عدد المشاركات : 135
الــــــــجنــــــس : شــاب
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 38

محمد اسماعيل الهوتي غير متصل

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي للجميع قبائل وعشائر
مبارك عليكم الشهر وتقبل الله طاعتكم
من مواضيع محمد اسماعيل الهوتي في المنتدى

  رد مع اقتباس
إضافة رد



جديد مواضيع قسم عـيـ[التراث والحضاره العربيـة]ـون
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القرضاوي في زيارة تاريخية إلى غزة مال واعمال عالم الاخبار العرب والعالم 0 05-08-2013 01:10 AM
ايران وما أدراك ما ايران..! bodaneh المنبر السياسي 3 07-17-2011 02:11 PM
رنة تاريخية الاولي من نوعها قيس470 الاتصالات وتطبيقات الجيل الثالث والنغمات 0 01-16-2011 06:37 PM
نتائج تاريخية ميلانيه عيـ[الرياضة]ـون 2 09-16-2008 08:08 PM
نبذة تاريخية عن المغرب اميرة الاحزان عـيـ[التراث والحضاره العربيـة]ـون 2 12-19-2006 08:05 PM

استخدم متصفح جوجل كروم لتصفح آمن واسرع

Use Chrome browser fo higher security and reliability


الساعة الآن بتوقيت مملكة البحرين 06:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتديات غياهب
ادارة المنتدى تبرء ذمتها عن ما يكتب او التعارف الغير شرعي بين الجنسين ، جميع الحقوق محفوظه 2005- 2012